سفراء 13 دول عربية: اعتراف أستراليا بالقدس عاصمةً لإسرائيل "يضر بالعلاقات المشتركة"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

أعرب سفراء 13 دولة عربية عن "قلقهم" إزاء الخطوة التي تدرسها أستراليا بالاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل باعتبارها تضر بفرص السلام من ناحية، وبالعلاقات المشتركة من ناحية أخرى.
وقال السفير المصري لدى أستراليا، محمد خيرت، في تصريح صحفي، يوم الثلاثاء، إن "سفراء 13 دولة عربية اجتمعوا في العاصمة كانبرا بدافع القلق من أن تضر الخطوة التي تدرسها أستراليا بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بفرص السلام".

وأضاف خيرت أن "هذا التحرك دفع 13 سفيراً عربياً للدعوة لاجتماع طارئ في العاصمة الأسترالية"، على حدِّ وصفه.

وتابع قائلاً: "اتفقنا على إرسال خطاب لوزارة الخارجية نبدي فيه قلقنا ومخاوفنا إزاء مثل هذا التصريح".

وأوضح أن "أي قرار بمثل هذا قد يضر بعملية السلام... سيكون لذلك عواقب سلبية على العلاقات، ليس فقط بين أستراليا والدول العربية، وإنما الكثير من الدول الإسلامية أيضاً".

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن حكومته منفتحة على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إلى المدينة.

جاء ذلك عقب لقائه، ليلة الاثنين، سفير بلاده السابق في تل أبيب دافي شارما، وأضاف موريسون أنه سيزود أعضاء حكومته بمعلومات حول وجهة نظره في مسألة نقل سفارة بلاده إلى القدس.

وأشار إلى أنه سيعلن عن قراره النهائي بهذا الشأن عقب لقائه مع عدد من زعماء العالم، في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، ومن جهة أخرى، أكد موريسون دعم بلاده مبدأ حل الدولتين.

واعتبر أن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، مسألتان مختلفتان عن بعضهما البعض.

0 تعليق