سويدي يقتل مهاجراً كوردياً

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

يتصل أصدقاء (نهرو) بهويخبرونه بأنهم يريدون الذهاب إلى مكان ما، ثم الخروج في نزهة، لكن قبل الوصول إلى المكان المقصود للنزهة، قتل نهرو على يد شخص سويدي في حادث غامض، ثم تعاد جثته إلى إقليم كوردستان لتدفن هنا. وتقول زوجة نهرو السويدية الجنسية: "غدروا بزوجي واحتالوا عليه ليأخذوه إلى هناك ويقتلوه".
في 25 أيار 2018، قتل اللاجئ الكوردي نهرو سعدالله، 33 عاماً، في حادث غامض على يد السويدي ليدل توني، 63 عاماً، ولا تزال أسباب ودوافع قتل نهرو مجهولة إلى الآن.

هاجر نهرو من كوردستان منذ 12 عاماً، وتزوج من السويدية (إيميلي) وأنجب منها ثلاثة أولاد.

كان نهرو قد قرر قضاء عطلة الصيف هذه في إقليم كوردستان، مع زوجته وأولاده، ولكي تتعرف والدته على أحفادها، لكنه قبل السفر إلى كوردستان خرج مع صديقين له في نزهة خارج المدينة حيث قتل من قبل رجل سويدي.

خلال اتصال هاتفي، قال يوسف عمر، صديق نهرو الذي كان معه وقت الحادث، لـ اشنونا : "كنت في البيت عندما اتصل بي نهرو وأخبرني أنه سيذهب مع صديقين آخرين في نزهة، فلم لا تخرج معنا، فقلت سآتي معكم فتعالوا واحملوني".

وحسب يوسف، فإن نهرو وصل إلى باب داره بعد نصف ساعة من الاتصال المذكور، ويتفقون على الذهاب إلى مكان معين، لكنهم يغيرون وجهتهم في الطريق، فيسأل يوسف عن السبب، لكنه لا يتلقى أي رد، ويضيف يوسف: "بعد فترة وصلنا إلى مكان وأوقفنا السيارة عند باب منزل، وكان هناك رجل مسن يقف أمام الباب، فتساءل نهرو أين نحن ولماذا جئتم بي إلى هنا؟ وترجل صديقاه من السيارة واشتبكا في عراك".

بذل يةسف جهداً كبيراً لمنع نهرو من الترجل، لكنه قال ليس ثمة ضير، سأعود الآن. يقول يوسف: "ما أن ترجل نهرو من السيارة حتى أطلق الرجل المسن النار عليه وأرداه قتيلاً".

بعد إطلاق النار، فر أصدقاء نهرو وجاءت الشرطة وألقت القبض على القاتل السويدي، لكن يقال إنه لم يقر بقتل نهرو حتى الآن.

استجوبت الشرطة صديقي نهرو، لكنهما نفيها معرفتهما بأي شيء وأنكرا أنهما أخذاه إلى ذلك المكان.

وقالت إيميلي لرووداو "لم أعرف أن لنهرو أية مشكلة مع أصدقائه، لكني أعتقد أنهم احتالوا عليه".

بعد مرور ثلاثة أشهر على مقتل زوجها، لم تحسم المحكمة قضية قتله، ومازال ذوو نهرو ينتظرون من المحكمة معاقبة قاتله وتوضيح سبب مقتله.

يقول شقيق نهرو، سالم سعدالله، لرووداو: "منذ شهر أحاول مع والدتي السفر إلى تركيا للحصول على تأشيرة سويدية، وإذا ما وصلنا إلى السويد لن نعود إلى كوردستان قبل أن تتضح لنا الحقيقة".

بقيت جثة نهرو 13 يوماً في مشرحة مشفى سويدي، قبل لأن يعيدها ابن عم له يقيم في السويد، إلى كوردستان.

وعن زوجة نهرو، قال سالم: "بعد إعادة جثة نهرو، جاءت زوجته إلى كوردستان، ومكثت فترة هنا، ثم عادت إلى وطنها".

أخبار ذات صلة

0 تعليق