300 الف عاطل وإغلاق 80% من المصانع بسبب الحصار الاسرائيلي على غزة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - غزة

استمرار الحصار الاسرائيلي على غزة فاقم من معاناة الناس في جوانب عدة، ومنها تسببه في اغلاق ٨٠٪ من المصانع، وخفض من القدرة الانتاجية للمصانع المتبقية والمهددة بالإغلاق في حال استمر الحصار.

وقال المحلل الاقتصادي، الحسن  البكر، "نحن نتحدث عن القطاع الاقتصادي الذي كان يشغل أكثر من 50 الف عامل ما قبل الحصار وهذا القطاع حاليا يشهد تراجعا كبيرا في التشغيل وأصبح يعمل بـ 17% من طاقته الانتاجية ومئات المصانع اغلقت ومئات المصانع تدمرت في الاخيرة على غزة".

استمرار حرمان سكان غزة من معظم مستلزمات ومقومات الاقتصاد صناعياً أو تجارياً، ينذر بكارثة تطال تأثيراتها شرائح المجتمع كافة وخاصة العمال، حيث وصل عدد العاطلين عن العمل منهم إلى أكثر من ٣٠٠ ألف شخص.

من جهته قال غازي مشتهي وهو أحد اصحاب المصانع، "نعاني من نقص في المواد الخام ونقص في الكرتون وورق التغليف والمواد الخام بشكل عام بسبب اغلاق المعابر مع غزة".

وقال حلمي الصباغ، وهو عامل، بأنه "في السابق كنا كعمال نعمل 24 ساعة وبثلاث طواقم من العمال لكن نحن الآن فقط نعمل يومين في الأسبوع فقط".

معاناة شديدة يعيشها الغزيون في ظل الحصار الخانق الممتد لأكثر من أحد عشر عاما، معاناة تدق ناقوس الخطر، لإيجاد حلول سريعة تنقذ الغزيين من كارثة اقتصادية، ستجعل من واقعهم واقعا مريرا.

من جانبه قال رئيس اللجنة الشعبية لكسر الحصار، جمال الخضري، "طبعا معدلات البطالة تزداد بنسبة 60% بطالة وخاصة لدى الشباب ولدينا 300 عامل عاطل عن العمل وهذا يزاد بسبب اغلاق المزيد من المصانع والمجتمع الدولي مطالب بالضغط على الاحتلال الاسرائيلي لإيقاف العقوبة الجماعية بحق السكان في غزة".

يشار إلى أن اسرائيل تمنع وصول المواد الخام اللازمة للصناعة إلى غزة بنسبة ١٠٠٪ .

هنا في غزة لم يسلم شيء من الحصار الاسرائيلي وتداعياته بما فيها الجانب الاقتصادي فمعظم المصانع أغلقت وحرم آلاف العمال من قوتهم وقوت أطفالهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق