بوتين وماكرون يتباحثان هاتفياً حول الجوانب الإنسانية للأزمة السورية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، السبت، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، هاتفيا، عددا من القضايا الدولية والإقليمية، مع التركيز على الجوانب الإنسانية للأزمة السورية.

وأوضح الكرملين، في بيان له، أن الاتصال الهاتفي جاء كمتابعة للمباحثات بين الرئيسين في موسكو، الأحد الماضي، وأولت اهتماما خاصا للجوانب الإنسانية للتسوية السورية، بما في ذلك تنفيذ مبادرة روسية فرنسية مشتركة بتقديم مساعدات إنسانية إلى ، حسب قناة "روسيا اليوم".

وفي وقت سابق اليوم، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن طائرة شحن عسكرية روسية أوصلت 44 طنا من المعونات الإنسانية من مطار شاتورو الفرنسي إلى مطار حميميم السوري.

وتشمل المساعدات -التي سيتم توزيعها على المدنيين السوريين في الغوطة الشرقية ودوما- الأدوية والمستلزمات الطبية، والملابس والخيام والمعدات الطبية، وغير ذلك من مستلزمات صحية أساسية.

جاء ذلك بموجب المشروع المشترك لتقديم المساعدات الإنسانية لسكان سوريا، الذي تبناه بوتين وماكرون في بطرسبورغ يوم 24 مايو/ أيار الماضي.

وتجري موسكو حالياً سلسلة اتصالات بهذا الخصوص؛ حيث تباحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف هاتفايا مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، في وقت سابق اليوم، في عدد من الملفات، وفي مقدمتها سبل التعاون لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

وإثر حملات عسكرية للنظام، بمساعدة الطيران الروسي، رعت موسكو، في مارس/آذار الماضي، اتفاقا قضي بتهجير مدنيين قسريا من الغوطة الشرقية إلى مناطق سيطرة المعارضة شمالي البلاد، فيما بدأت عمليات تهجير قسري مماثلة لمدنيين من بلدة دوما، في أبريل/نيسان الماضي.

وآنذاك، ناشطون وعاملون في فرق الإغاثة إن قصفا مكثفا لطائرات النظام السوري وروسيا أوقع المئات من القتلي في صفوف المدنيين في الغوطة الشرقية ودوما، وهما المنطقتان اللتين تعتزم موسكو إرسال مساعدات إنسانية إليهما.

أخبار ذات صلة

0 تعليق