منظمات شعبية أردنية تواصل حملة إيصال المساعدات إلى النازحين السوريين على الحدود

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

ارتفعت أعداد جراء تصاعد العمليات العسكرية في الجنوب السوري، إلى 270 ألف نازح، فيما أطلقت منظمات محلية شعبية حملة مساعدات لإيصالها للنازحين في الجنوب السوري في مناطق الرمثا والمفرق إلى الشمال والشمال الشرقي من البلاد، لكن الحكومة الأردنية تؤكد استمرار إغلاق الحدود لحماية أمن "المملكة" كأولوية.

وقالت نائبة رئيس بلدية الرمثا التابعة لمحافظة إربد، أميرة غانم: "تأتي هذه التبرعات من الأخوين الأردنيين والسوريين. بدأنا هذه التبرعات في الرمثا ، كانت مبادرة صغيرة. لكننا فوجئنا بالأمس واليوم بأن جميع الأردنيين جاءوا إلى الرمثا لجلب المساعدات".

من جانبه، قال سليم الخطيب، وهو متطوع من إربد: ""قدم الناس خبز أبنائهم ، لإخوانهم وأبناء عمومتهم في . يجب ألا ندع هذه السلع تذوب في الشمس. نطلب من الناس المؤثرين والملك أن يأمروا الجيش بالسماح للخضار والفاكهة والماء بعبور الحدود لأن تركها هنا أمر سيء".

بدوره أشار إدريس عبابنة، وهو متطوع من إربد إلى أنه "غادرنا بعد ظهر هذا اليوم وعندما وصلنا إلى الحدود، أخبرونا أن البضائع لا يمكن أن تدخل قبل الساعة الثامنة صباحاً، لذا عدنا إلى الرمثا هنا. ولا نعرف ماذا سيحدث لهذه التبرعات، لدينا خبز ، حليب ، أدوية للأطفال ، أدوية لمرضى السكر .... ماذا سيفعلون بكل هذا؟".

وأمس الإثنين، قال مدير التوجيه المعنوي العميد عودة الشديفات، إن القوات الأردنية المسلحة ملتزمة بقرار إغلاق الحدود، قائلاً: "إنها تمتثل للقرار الحكيم الذي يحافظ على أمن الاردن في ظل الظروف التي تدور في الإقليم".

0 تعليق