كولومبيا تنتخب رئيسا لأول مرة دون تهديد السلاح

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

شرع الناخبون في كولومبيا بالإدلاء بأصواتهم لانتخاب أول رئيس منذ نصف قرن من دون تهديد القوات المسلحة الثورية "فارك" وسط تنافس كبير بين اليمين المتشدد واليسار المعادي للنظام.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، ستحدد هذه الانتخابات الأساسية مستقبل اتفاق السلام الموقع في 2016 مع "فارك" وهي أقوى حركة تمرد في الأمريكتين، والتي باتت اليوم مجردة من سلاحها.

من جانبه، أثنى الرئيس المنتهية ولايته خوان مانويل سانتوس، عقب إدلائه بصوته في بوغوتا على سير الانتخابات، قائلا: "حتى الآن، لم ينقل أي مكتب تصويت لسبب أمني.. لم يحصل هذا منذ عقود كثيرة".

وتشير التوقعات إلى حظوظ أوفر أمام مرشح اليمين، إيفان دوكي، لتخطي الدورة الأولى، لكنه يواجه منافسة من مرشح معاد للنظام هو غوستافو بيترو، رئيس بلدية بوغوتا اليساري السابق والمنفصل عن الأحزاب التقليدية.

ويتنافس ستة من المرشحين على منصب الرئاسة، من بينهم إيفان دوكي، المحامي والخبير الاقتصادي الذي يمثل ائتلافا يقوده المركز الديمقراطي الذي يتزعمه، ألفارو أوريبي، الرئيس السابق المثير للجدل لكنه يتمتع بشعبية.

ويدافع دوكي الذي سيحصل على ما بين 37,6% و41,5% من الأصوات وفق استطلاعات الرأي، عن حرية المبادرة والقيم التقليدية للعائلة، وينتقد فنزويلا المجاورة الواقعة في الإفلاس.

وأبرز منافسيه، غوستافو بيترو المنتمي إلى حركة "كولومبيا إنسانية" وتمنحه استطلاعات الرأي 24,2% إلى 29,5% من الأصوات، هو متمرد سابق في حركة ام-19 المنحلة، يبهر الجماهير ببرنامج يتعاطف مع الفقراء، لكنه يتعرض للانتقاد بسبب علاقاته مع الاشتراكية الفنزويلية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق