اليابان تحقق بـأخطر مهمة عسكرية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

تعرض رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، لانتقادات، الخميس، بعد أن قال وزير دفاعه إن الجيش عثر العام الماضي على سجلات أنشطة قوات بلاده التي أرسلت إلى بين عامي 2004 و2006، لكن الجيش لم يبلغ بها سلفه.
وكشف وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا، مساء الأربعاء، أن وحدات قوات الدفاع الذاتي البرية عثرت على سجلات الأنشطة في مارس 2017، لكنها لم ترسلها إلى سلفه تومومي إينادا، الذي كان قد أبلغ قبل ذلك بشهر بأن السجلات مفقودة.

وكان أونوديرا قال في وقت سابق هذا الأسبوع إن السجلات عثر عليها في يناير، لكنه لم يتم إبلاغه بها حتى 31 آذار.

وقال يوشيهيدي سوغا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني إن الحكومة ستقرر الخطوات، التي ستتخذها بعد إجراء تحقيق تحت "القيادة القوية"  لأونوديرا.

ووصفت القوة اليابانية، التي جرى نشرها في العراق بأنها أكبر وأخطر مهمة عسكرية منذ الحرب العالمية الثانية.

وأثار نشر هذه القوة جدلا لأن أنشطة إعادة البناء والأنشطة الإنسانية المكلفة بها جرت فيما اتفق عليه الخبراء بأنها منطقة صراع.

وصنفت الحكومة المنطقة بأنها منطقة غير قتالية لتجنب انتهاك الدستور السلمي للبلاد.

وتأتي هذه المسألة وسط دلائل على أن التراجع في شعبية آبي قد يصل إلى مستوى غير مسبوق، حيث بلغت نسبة التأييد له نحو 42 بالمئة في أحدث استطلاعين للرأي، وذلك بعد فضيحة تتعلق بالمحسوبية والتستر على بيع أراض مملوكة للدولة بسعر منخفض.

وقد يضر هذا التراجع بفرص آبي في الفوز بفترة ثالثة في زعامة الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم في الانتخابات المقررة في ايلول.

أخبار ذات صلة

0 تعليق