اشنونا ترصد معاناة الروهينغا المسلمين على حدود بورما مع بنغلاديش

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

قررت حكومتا بورما وبنغلاديش إغلاق حدود البلدين أمام اللاجئين من الروهينغا المسلمين، ومنع دخولهم إلى بنغلاديش، ما أجبر اللاجئين الهاربين من أعمال العنف على السير في طرق محفوفة بالمخاطر أملاً في النجاة والوصول إلى مناطق آمنة. 

ورصد طاقم اشنونا الإجراءات التي فرضتها الحكومتان على حدود بنغلاديش وبورما لمنع دخول اللاجئين من الروهينغا المسلمين إلى بنغلاديش.

وتمنع حكومة بنغلاديش مواطنيها المسلمين دعم وتقديم المساعدات الإنسانية للمسلمين الروهينغا في إقليم أركان الذي يشهد أعمال العنف. 

ويبلغ طول حدود بنغلاديش مع ميانمار 70 كم، فيما أعلن مسافة 20 كم منطقة محظورة، وزرعت حكومة بورما الألغام على الحدود لمنع وصول اللاجئين إلى الحدود بين البلدين.

  
ويعاني أكثر من 14 ألفاً و100 طفل من سوء تغذية، ويواجهون مخاطر الموت في ظروف مأساوية في المخيمات في بنغلاديش، حيث يتم توزيع المواد الغذائية بدون تنسيق بحسب الأمم المتحدة.

وبحسب وكالات الإغاثة، فإن 145 ألف طفل تقل أعمارهم عن خمسة أعوام بحاجة لمساعدة طارئة.

ترجمة وتحرير: آزاد جمكاري 

أخبار ذات صلة

0 تعليق

http://www.onlinecasino.to/review/bitcoincasino-us/