مصرع 61 شخصا في زلزال ضرب المكسيك

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اشنونا/
اكد الرئيس المكسيكي انريكه بينيا نييتو، السبت، ان 45 شخصا قتلوا في اوكساكا و12 في تشياباس و4 في تاباسكو، لكن العدد الحقيقي للضحايا يتجاوز 80 قتيلا، بحسب مصادر رسمية حكومية.

ويبذل رجال الشرطة وطواقم الاغاثة في المكسيك جهودا لانقاذ الناجين من زلزال مدمر هو الاعنف منذ قرن اودى بحياة 61 شخصا على الاقل، فيما تهدد العاصفة العنيفة كاتيا مناطق شرق البلاد السبت.



وفي مناطق جنوب المكسيك التي تعرضت لأسوأ الاضرار قامت فرق الطوارئ بالبحث عن ضحايا او جثث بين ركام المنازل والكنائس والمدارس التي دمرت في الزلزال الذي بلغت شدته 8,1 درجات.

ويتوقع خبراء الارصاد تساقط اكثر من 64 سنتم من الامطار في بعض الاماكن، وما يزيد من القلق تحذير السلطات من احتمال وقوع هزة ارتدادية كبيرة في غضون 24 ساعة من الزلزال الاول.

وتفقد بينا نييتو مدينة خوتشيتان بولاية اوكساكا، حيث انتشلت 36 جثة على الاقل من الانقاض، وخيم صمت مخيف على شوارع المدينة المقفرة التي تناثرت فيها المخلفات من اسطح وكابلات وقطع اسمنت وعوازل.

وتجمع عدد من الاشخاص في دار بلدية خوتشيتان المدمرة جزئيا، وهو مبنى من فترة الاستعمار الاسباني، حيث كان شرطيان عالقان بين الركام، وتمكن عناصر الانقاذ من إخراج احدهما وكانوا لا يزالون يواصلون العمل على انقاذ الاخر بعد 18 ساعة على الزلزال.

ووصف الرئيس بينا نييتو على تويتر بعد تفقده البلدة المدمرة الزلزال بأنه "أكبر زلزال تم تسجيله في بلادنا في المئة سنة الماضية على الاقل" وأعنف من الزلزال المدمر في 1985 الذي اودى بحياة اكثر من 10 آلاف شخص في مكسيكو.

وحدد الخبراء مركز الزلزال الذي ضرب في ساعة متأخرة الخميس في المحيط الهادئ على بعد نحو 100 كلم قبالة بلدة تونالا في تشياباس. وقدر بقوة بلغت 8,1 درجات حسب مقياس مركز المسح الجيولوجي الاميركي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق