واشنطن بوست: معركة الرقة تختلف عن تحرير الموصل لهذه الأسباب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اشنونا/
سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الضوء على مجريات "معركة الرقة" التي بدأتها قوات كردية سورية مدعومة أميركياً، حيث عاصمة ""، مشيرة إلى أن هذه المعركة واحدة من معارك الاستنزاف التي يذهب ضحيتها مدنيون، خاصة وأن أعضاء التنظيم يقاتلون من منزل إلى منزل، وينفذون هجمات انتحارية في الشوارع الضيقة.

وتنقل الصحيفة عن مصطفى بالي، المتحدث باسم "قوات الديمقراطية"، أن معركة الرقة مختلفة تماماً عن أي معركة أخرى، "فداعش يدافع عن عاصمته الآن، إنها مدينة محاطة بالمقاتلين الذين يدافعون حتى الموت".



وقال المتحدث باسم بقيادة الأميركية العقيد ريان ديلون الأسبوع الماضي، إنه "بعد شهرين من انطلاق معركة الرقة يمكن القول إن القوات المهاجمة باتت تسيطر على نحو 45% من مساحة المدينة، وهي نسبة لم تتغير منذ أكثر من أسبوع"، بحسب الصحيفة.

وعلى العكس من معركة ، فإن عدد المقاتلين ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، والمعدات العسكرية التي تملكها أقل بكثير من تلك التي تملكها القوات العراقية.

ويدافع التنظيم عن الرقة بالأساليب ذاتها المعروفة، التي تتصدرها الهجمات الانتحارية، والسيارات المفخخة، والقناصة، وأيضاً الطائرات المسيرة، بالإضافة إلى اعتماده على الخلايا النائمة التي تعيش وسط الأماكن التي تسيطر عليها المليشيات الكردية.

في الوقت نفسه لا توجد أرقام دقيقة عن عدد المدنيين المحاصرين داخل الرقة؛ فهي تتراوح وفقاً للتقديرات بين 10 آلاف و25 ألف مدني، ومع تقدم القوات المهاجمة فإن كثيرين منهم يحاولون الهروب من المدينة، كما أن المدينة تعاني من قلة المواد الغذائية، وارتفاع أسعار ما وجد منها، خاصة في ظل الغارات الجوية التي تشنها طائرات التحالف الدولي.

الناشط الإعلامي تيم رمضان تحدث عن منازل الرقة التي باتت مهجورة، مشيراً إلى ان "إحدى العوائل تركت لديه مفتاح بيتها وسمحت له بأخذ ما يحتاج، واضطر بالفعل إلى الدخول إليه بحثاً عن الطعام، فلم يجد شيئاً في المطبخ"، يقول: "ما وجدته خبز متعفن وزيتون وزعتر ومكرونة وشعيرية".

وأعلنت منظمة "أطباء بلا حدود"، الأسبوع الماضي، أن أطباءها عالجوا أكثر من 400 مصاب من المدنيين من جراء المعارك وإطلاق النار والألغام الأرضية، مبينة أن "نسبة كبيرة منهم من الأطفال، وأنهم يعانون صدمة شديدة من جراء المعارك".

أخبار ذات صلة

0 تعليق