فرقة كوبية تقدم أغاني لاتينية في أربيل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا- أربيل

يقدم فنانان متجولان كوبيان، أغاني وموسيقى الجاز ليلاً في مدينة أربيل، ويثيرون مشاهديهم برقصات مختلفة تضفي جواً من الحماسة عليهم.

كريسن وتوني، فنانان كوبيان، وصلا إلى إقليم كوردستان منذ أيام، ويقدمان الأغاني والموسيقى ليلاً في واحد من فنادق مدينة أربيل، ويتحدثان في هذا اللقاء القصير عن كيفية قدومهم إلى إقليم كوردستان.

شكل هذا الثنائي فرقة موسيقية باسمهما (فرقة كريسن وتوني) منذ فترة، وعن قصة تشكيل الفرقة، تقول كريسن "نعمل أنا وتوني منذ حوالي ست سنوات في الشرق الأوسط، ونقدم الأغاني والموسيقى، كما كنا معاً في الهند. بدأنا العمل قبل ست سنوات في ، حيث تعرفنا إلى بعضنا البعض، وبدأنا عروضنا ونشاطنا، وقد حققنا تقدماً جيداً ولم نمل من العمل معاً".

تركز فرقة كريسن وتوني الموسيقية على موسيقى الجاز، ويحفظ توني مجموعة كبيرة من أغاني الجاز القديمة ويؤديها باستمرار، لكن الثنائي لم ينسيا أسلوب موسيقى البوب والروك أند رول والموسيقى اللاتينية. يقول توني "نفضل عزف وأداء الجاز، نريد أن نغني معاً، كما نقدم أحياناً أنواعاً أخرى من الموسيقى كالموسيقى اللاتينية وموسيقى البوب".

يقدم توني وزميلته موسيقى الجاز في ليالي الثلاثاء والأربعاء والخميس في فندق روتانا أربيل، وأحياناً يقدمان عروضهما في ليلة الجمعة في أجواء راقصة مفعمة بالحيوية.

قبل أن تتوجه هذه الفرقة إلى أربيل، لم تكن تعرف شيئاً عن الكورد وكوردستان، سوى ما سمعته عن كون إقليم كوردستان قريباً من منطقة حرب، وكان هذا سبباً لتخويف الفرقة، لكن عضوي الفرقة قررا الطيران من البحرين إلى أربيل، وعندما هبطا في مطار أربيل وجدا الوضع مختلفاً عما تصوراه، يقول توني "جئنا إلى أربيل بناء على دعوة لتقديم عروضنا الموسيقية، أسعدنا ذلك كثيراً، فقد وردتنا تعليقات إيجابية جداً من الفنانين هنا، من المفرح جداً التنقل في مكان يخلو من المخاوف".

ليس لدى هذه الفرقة أية فكرة عن الغناء والموسيقى الكورديين. يقول توني عن الغناء الكوردي "في الحقيقة شاهدت بعض تسجيلات الفيديو، لكن معلوماتي عن الموسيقى التركية أكثر".

تعزف كريسن على الساكسفون والغيتار، كما تتمتع بصوت عذب وتقدم الأغاني الكوبية بأسلوب أكاديمي، وتدعو أهالي أربيل لحضور حفلاتهم الليلية والاستماع إلى موسيقى الجاز الأصيلة والموسيقى اللاتينية، وتقول "ندعو الجميع لمشاركتنا الموسيقى اللاتينية، ستكون أجواء جميلة أرجو أن تسعد الجميع، ونحن مسرورون جداً لوجودنا في أربيل، ونأمل أن نتمكن من مشاركتكم موسيقانا ومواهبنا".

0 تعليق