اتفاق نهائي بشأن الأوضاع في مدينة دوما

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، التوصل لاتفاق مع مسلحي الفصيل المعارض"جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية لدمشق.

ونقلت الوكالة السورية، عن مراسلها، تأكيده، أن المعلومات تشير إلى أن الاتفاق يقضي بخروج  مقاتلي"جيش الإسلام" من دوما إلى جرابلس وتسوية أوضاع المتبقين، وتسليم المقاتلين أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للقوات الحكومية.

وأضافت، أن الاتفاق ينص على عودة كل مؤسسات الدولة بالكامل إلى مدينة دوما، لافتة إلى أن الاتفاق يقضي بتسليم جميع المختطفين المدنيين والعسكريين إضافة إلى جثامين قتلى القوات الحكومية والميليشيات المتحالفة معها.

وكانت القيادة العامة للجيش السوري، أعلنت، مساء أمس السبت، بلدات عربين وزملكا وعين ترما وجوبر في الغوطة الشرقية خالية من الإرهاب بعد خروج الدفعة الأخيرة من الإرهابيين وعائلاتهم ونقلهم إلى محافظة إدلب.

وباتت القوات الحكومية وحلفاؤها يسيطرون على خمسة وتسعين في المئة من مساحة الغوطة الشرقية، ولم يكبن باقيا سوى دوما الجيب الأخير الخاضع لسيطرة مسلحي المعارضة والذي يؤوي عشرات الآلاف من المدنيين.

وتقول مصادر حكومية إن نتائج الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية حققت الأمن للعاصمة بعد استكمال الحزام الأمني في ريف الشرقي.
كما أدت هذه الحملة إلى تأمين الطرق السريعة بين دمشق ومناطق وسط في حمص وصولا إلى المناطق الشمالية في حلب والساحلية في اللاذقية.

ومع تأمين الطريق الى حمص، باتت المنطقة الشرقية عبر البادية وصولا إلى الحدود العراقية مؤمنة بالكامل للقوات الحكومية.

ومن شأن السيطرة على دوما أن تلحق أكبر خسارة لفصائل المعارضة المسلحة بعد دحرهم من آخر معقل كبير لهم قرب والتي كان يعيش فيها نحو 400 ألف شخص.

أخبار ذات صلة

0 تعليق