الغيوم تتلبد في سماء ريال مدريد في حقبة ما بعد زيدان ورونالدو

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

تبدو سماء ريال مدريد ملبدة بالغيوم في حقبة ما بعد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي استقال من منصبه نهاية الموسم الماضي، والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي قرر الرحيل بانتقاله إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي.

وبدأت الضغوط تتزايد على كاهل المدرب الجديد خولين لوبيتيغي، لا سيما بعد فشل فريقه في الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة في مختلف المسابقات.

ولكن ما هي أسباب تراجع أداء ريال مدريد هذا الموسم؟، حيث يمكن لخمسة عناصر أن تلخص البداية السيئة لأبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الماضية.

فعالية غائبة
عندما يخسر أي فريق لاعباً سجل 30 هدفاً على الأقل في تسعة مواسم توالياً، لا بد أن يترك ذلك فراغاً هائلاً، ففي غياب رونالدو فشل الفريق في التسجيل في مبارياته الأربع الأخيرة التي خسر منها ثلاثاً، أي أنه لم يسجل على مدى 6 ساعات و49 دقيقة، وهي أسوأ سلسلة له منذ عام 1985، في المقابل فشل المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة الذي بدأ الموسم بشكل جيد، في مواصلة النهج على المنوال ذاته.

لكن المراقبين أعربوا عن دهشتهم لعدم قيام رئيس النادي فلورنتينو بيريز بالتعاقد مع لاعبين في خط المقدمة لتعويض غياب النجم البرتغالي، ذلك لأن محاولات الحصول على خدمات البلجيكي إدين هازارد "تشلسي الإنكليزي"، والإنكليزي هاري كاين "توتنهام"، أو البولندي روبرت ليفاندوفسكي "بايرن ميونيخ الألماني" لم تتكلل بالنجاح.

وفي هذا الإطار، تساءلت صحيفة "ماركا" المحلية أن "الأمر ليس جدياً أن يعتمد ريال مدريد على ماريانو دياز وفينيسيوس جونيور لكي يحاول قلب الأمور لصالحه في المباريات".

قلق دفاعي
وإذا كان خط الهجوم يفتقد الفعالية، فإن خط الدفاع لا يدعو إلى الاطمئنان أيضاً، لأن شباكه منيت بخمسة أهداف في آخر أربع مباريات، وهو أمر غير طبيعي لخط يضم في صفوفه ثلاثة من أصل أفضل أربعة مدافعين في التشكيلة المثالية للاتحاد الدولي "فيفا"، بالإضافة إلى تواجد البلجيكي تيبو كورتوا أفضل حارس في مونديال روسيا 2018 بين الخشبات الثلاث.

ولخصت المباراة الأخيرة ضد ألافيس تراجع الأداء الدفاعي للفريق الملكي، فقائد الفريق سيرخيو راموس أمضى الدقائق التسعين وهو يشاكس مع مهاجم الفريق المنافس جوناثان كاليري، أما زميله في قلب الدفاع الفرنسي رافايل فاران المسؤول الأول عن هدف سسكا موسكو الوحيد في دوري الأبطال منتصف الأسبوع الماضي، فيتحمل مسؤولية هدف ألافيس أيضاً في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، كما أن كورتوا الأساسي في الدوري المحلي والبديل قارياً يتحمل جزءاً من المسؤولية عن هذا الهدف.

ركائز مصابة
وما زاد من الأمور تعقيداً، إصابة لاعبين مؤثرين جداً في صفوف الفريق، أبرزهم الظهيران البرازيلي مارسيلو وداني كارفاخال اللذان يقدمان الكثير، لا سيما من الناحية الهجومية، ولم يتمكن الظهير الشاب ألفارو أودريوزولا من سد الثغرة.

أما صانع الألعاب إيسكو، فيغيب عن الملاعب بعد خضوعه لعملية جراحية لإزالة الزائدة الدودية، في حين انضم إلى لائحة المصابين يوم السبت، الويلزي غاريث بايل وبنزيمة.

مونديال منهك
باعتراف صانع الألعاب الآخر الكرواتي لوكا مودريتش، أفضل لاعب في كأس العالم الأخيرة، وبحسب الاتحادين الدولي والأوروبي، فإنه "لم يكن من السهل البدء بعد المونديال ولحظات التأثر"، ويعاني لاعب الوسط لاستعادة عروضه الرائعة التي قدمها الموسم الماضي.

رحيل زيدان
لم يكن سهلاً على أي مدرب استلام دفة فريق توج بطلاً لدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات توالياً، بالإضافة إلى الاحترام الذي كان اللاعبون يكنونه له، لا سيما وأنه عرف كيف يدير دفة الفريق.

كما لم يكن مفاجئاً أن يرفض مدربون كبار تولي المهمة بعد زيدان، وعلى رأسهم الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو، الألماني يورغن كلوب، أو الإيطالي ماسيميليانو أليغري.

وعل الرغم من الضغوطات المبكرة التي يواجهها المدرب الجديد لوبيتيغي، فإنه لا يريد التفكير بإمكانية إقالته بقوله: "هذا السؤال لا يشغل بالي على الإطلاق، أنا أتعايش مع هذا الوضع وأعمل على هامشه".

أخبار ذات صلة

0 تعليق