انطلاق ثاني صفحات عملية ثأر الشهداء في أطراف كركوك

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

الصباح
واصلت قواتنا بجميع تشكيلاتها البرية والجوية تنفيذ المرحلة الثانية من عملية ثأر الشهداء بوتائر متصاعدة بهدف اكمال تأمين مناطق اطراف والطرق الرئيسة والفرعية المشتركة مع محافظتي وصلاح الدين.. محرزة انجازات باهرة، بعد ان انهت المرحلة الاولى التي شهدت تمشيط مساحات واسعة وتطهيرها من بقايا الارهابيين ومخلفاتهم.. بينما اسفرت عملية مباغتة نفذتها قواتنا غرب عن اعتقال قياديين بداعش والاستيلاء على كدس كبير للاسلحة وخندق يضم مواد غذائية تعود لتلك العصابات المهزومة.

إدامة زخم العمليات
مراسلة «الصباح» في كركوك نقلت عن مصدر امني، قوله: ان القوات الامنية واصلت امس السبت تنفيذ المرحلة الثانية من عملية ثأر الشهداء بهدف اكمال تمشيط القرى والمناطق الواقعة في محيط المحافظة، موضحا ان العمليات التي استمر تنفيذها بوتائر متصاعدة ركزت على تفتيش وتطهير المناطق التابعة لقرى شوان وقرة تبه وهنجير وسد شيرين والبرغلية والسلامية وغريب والصخرة ووادي الملح واذريان وكنعان الاولى والثانية ومجمع ذي قار ومجمع الوسطانية والخردات وحسن الصبح وعلي سلطان وشلال مطر وتل الرمل اضافة الى المنحدرات الجبلية لسلسلة حمرين ومناطق اخرى، كاشفا عن ان العمليات شملت تفتيش 66 قرية و23 ربية وتدمير 10 مخابئ سرية (مضافات) وردم 3 انفاق وتدمير نقاط مراقبة والاستيلاء على اسلحة خفيفة، مضيفا ان قواتنا عثرت على معمل لتصنيع الصواريخ يحتوي على ورشة تصنيع صواريخ كاتيوشا وعبوات كما وعثر على دار مفخخة تضم 16 عبوة ناسفة.
وفي بيان اوردته وكالة الانباء العراقية “واع” اعلن قائد ، الفريق رائد شاكر جودت، امس، ان قطعات الشرطة الاتحادية استكملت المرحلة الاولى من عملية ثأر الشهداء وانجزت تطهير القرى والسهول والوديان المحيطة بكركوك من الجنوب الغربي للمحافظة باتجاه قضاء الحويجة وناحية وجبال مكحول وجبال مامه جنوب قضاء الدبس. ونوه بانه بهذا الانجاز تكون هذه القطعات قد انتهت من تأمين مناطق جنوب غربي كركوك وشرق قضاء الحويجة وقضاء الدبس, مشيرا الى ان القوات تمكنت من اكمال تطهير ومسك سلسلة جبال مامة..

رواية القادة الميدانيين
ومن الميدان ضمن القاطع نفسه.. افاد قائد الفرقة السادسة شرطة اتحادية العميد الركن سعد خلف بدر، في حديث لمراسلتنا بان ابطال الفرقة والصنوف المتجحفلة معها انطلقوا من محورين وانجزوا عملية تطهير سلسلة جبال مامة الوعرة على طول 32 كم والتي تعد من اخطر الملاذات التي يختبئ فيها الارهابيون الفارون من ناحية العباسي وقضاء الحويجة، مشيرا الى ان قواتنا باغتت العدو الذي لم يكن يتوقع وصولها الى السلسلة المذكورة، وشهد التقدم من المحور الاول تطهير تام لجميع اخاديد وتعاريج المنطقة ومسكها بالكامل حيث تم قتل العديد منهم والعثور على مخابئهم وتدميرها وتم الاستيلاء على اسلحتهم واعتدتهم، وتابع: فيما تحقق الانتشار السريع للقوات على مسافات شاسعة في المحور الثاني والذي يجري اكمال تطهيره ومسكه بالكامل، مشددا على ان التقدم والانتشار جار وفق الخطة المرسومة وباشراف قائد الشرطة الاتحادية وتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة.

في سياق متصل.. اكد المتحدث باسم قوات الرد السريع النقيب فراس الزبيدي لمراسلة “الصباح” ان هذه القوات وبعد ان انهت عملية التطويق والتطهير لست قرى في المنطقة المحصورة مابين شرق قضاء الطوز وصولا للحدود الادارية لمحافظة وتحقيق التماس مع ساتر البيشمركة.. بدأت عمليات التفتيش في القرى بحثا عن بقايا الارهابيين بهدف تأمين المناطق المحيطة بطريق ديالى كركوك والتي تعد منطلقا للارهابيين وحلفائهم الدواعش لتنفيذ جرائمهم الخائبة.

اعتقال قادة الفارين
بالانتقال الى قاطع محافظة حيث شهدت تنفيذ عملية استباقية في سلسلة جبال تقع شمال غرب الموصل انتهت باعتقال قياديين من عصابات داعش ومصادرة اسلحة واعتدة.. بحسب قائد شرطة المحافظة العميد الركن حمد نامس، الذي قال في تصريح لمراسلة “الصباح”: ان القوات الامنية في قيادة عمليات نينوى شنت فجر امس السبت عملية امنية مباغتة في جبال العطشانة التابعة لناحية بلدة بادوش (25كم شمال غرب الموصل) بهدف تمشيط المنطقة وتطهيرها من بقايا ارهابيي عصابات داعــــش الــــــفارين والمــــــتخفين هــــناك.
وتابع النامس ان القوات الامنية عثرت على مستودع كبير للاسلحة والاعتدة والمتفجرات داخل جبال العطشانة وعلى خندق يحتوي مستودعا للمواد الغذائية وأواني طبخ وأدوية وآلات حفر يدوية، كما القت القوات المتقدمة القبض على 13 قياديا من تلك العصابات كانت بحوزتهم اسلحة واعتدة ومن ثم اقتادتهم الى مقر قيادة عمليات نينوى للتحقيق معهم تمهيدا لتقديمهم الى المحاكم المختصة.
من جانب اخر كشف النامس، عن ان فوج الطوارئ السابع التابع لقيادة شرطة نينوى وبناءً على معلومات استخبارية وتعاون المواطنين القى القبض على خمسة من ارهابيي داعش المطلوبين على وفق قانون مكافحة الارهاب، اثنان منهم كانا يعملان فيما يسمى بـ(امنية داعش) والثلاثة الباقون كانوا يعملون بصفة قتلة في تلك العصابات، مشيرا الى ان عملية الاعتقال تمت في حي الانتصار جنوب شرقي مدينة الموصل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق