تحالف الصدر والعامري يخلط الأوراق في العراق

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

الشرق الأوسط في خطوة مفاجئة قد تخلط الأوراق السياسية في في أعقاب الانتخابات التشريعية الأخيرة، أعلن الزعيمان الشيعيان مقتدى الصدر وهادي العامري، أمس، عن تحالف سياسي بين كتلتيهما الانتخابيتين وهما على التوالي «سائرون» و«ائتلاف الفتح».

وجاء هذا التطور تزامناً مع تحرّك إيراني يقوده قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» قاسم سليماني على خط «تطويق أزمة صناديق الاقتراع»، وهي أزمة تطال العلاقة بين مكوّنات «البيت الشيعي» على وجه الخصوص.

وبالتوازي مع تحركات سليماني الذي يحمل صفة مستشار لدى الحكومة العراقية، يقوم السفير الأميركي لدى العراق دوغلاس سيليمان هو الآخر بجولات مكوكية بين الكتل السياسية.

وقال سياسي وأكاديمي عراقي لـ«الشرق الأوسط» إن جهود الجنرال الإيراني «لا تزال حتى الآن تدور في إطار البيت الشيعي في محاولة منه لإعادة ترميمه وترتيبه من جديد بعد كل الخلافات التي عصفت بين أبرز قياداته». وأضاف أن جهوده لتشكيل «الكتلة الأكبر» في «اصطدمت بعوائق كثيرة».

بدوره، جدد رئيس الوزراء ، أمس، رفضه إجراء انتخابات مبكرة، تاركاً الأمر بيد القضاء، لكنه كشف عن أن التحقيق في إحراق مخزن صناديق الاقتراع الأحد الماضي في بغداد أظهر أنه كان «متعمداً».

أخبار ذات صلة

0 تعليق