لاعب المنتخب العراقي يشعل مواقع التواصل أنقذوه من مرضه

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

العربي الجديد
أشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في بهاشتاغ نشر لإنقاذ لاعب منتخب العراق السابق الدولي دارا محمد والذي يعاني من مرض خطير أصيب به قبل حوالي شهرين، حيث طالب فيه مرتادو المواقع إنقاذ اللاعب من معاناته.

وأطلق عدد من الناشطين الرياضيين على مواقع التواصل الاجتماعي مع مجموعة كبيرة من الإعلاميين والصحافيين هاشتاغ حمل عنوان: (#سنهزمهُ_معاُ_دارا) لإنفاذ لاعب منتخب العراق للفترة من عام 2006 إلى 2009، ولاعب أندية وأربيل والقوة الجوية والطلبة والنفط والتدخل لعلاجه من مرض السرطان.

ولاقت الحملة تعاطفاً كبيراً من قبل مرتادي وسائل التواصل الاجتماعي، والتي ناشدت الجهات المسؤولة بالتدخل والتكفل بعلاج اللاعب الدولي السابق الذي يعيش في محافظة كركوك مسقط رأسه (238 كم عن العاصمة العراقية بغداد) وهو من مواليد 1987.

وكان للحملة دور كبير حينما استجاب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود فوراً للحملة الإنسانية، وأتصل باللاعب للاطمئنان على صحته، وسيتكلف بكافة النفقات لعلاجه من المرض.

وتحدث اللاعب دارا محمد عن قصته وكيف بدأت لـ (العربي الجديد) قائلا: لقد كانت لدي مشكلة سابقة وبعض الآلام ، وعلى إثر ذلك تطلب الأمر تدخلا جراجيا ولكني طلبت من الطبيب تأجيل العملية إلى وقت آخر بسبب التزاماتي التدريبية مع فريق غاز الشمال، وهذه الحادثة قبل ستة اشهر بالتحديد.

ويروي اللاعب قصته: بعد فترة ذهبت إلى تركيا، لإجراء فحوصات طبية قبل الخضوع لعملية جراحية، وبعد إجراء الفحوصات الطبية، أبلغني الدكتور بأن الفحوصات سليمة بالنسبة لوضعك الصحي، ولكن هناك مشكلة جديدة، واشتباه بوجود خلايا سرطانية في البطن والأمعاء، وبعد إجراء فحوصات جديدة تأكدت من الأمر تماماً.

وتابع دارا نجم منتخب العراق السابق: الحمدلله انني اكتشفت المرض بالوقت المناسب، وبدأت أخذ الجرعات العلاجية في تركيا للتخلص من الخلايا التي أصبح حجمها يكبر في بداية المرض أولاً، ومع الاستمرار على العلاج بدأت حالتي بالتحسن نوعاً ما نسبياً.

وأضاف: بين كل فترة وأخرى أذهب إلى تركيا لتلقي العلاج، وسأذهب خلال منتصف الشهر الحالي، لكي أواصل رحلة العلاج للجلسة الرابعة، والتي سيتضح بعدها مدى تعافيّ من المرض".

ووجه اللاعب شكره إلى جميع من تعاطف معه وبادر بالسؤال عنه خلال محنته الحالية: "محبة العالم وسؤال الخيرين أنسياني المرض، هذا الشيء جعلني أكون قوياً أمام المرض، محبة الناس لا تقدر بثمن، وهذا شيء أعتز به لكوني استطعت أن أترك بصمة طيبة عندما كنت لاعبا وحتى عندما اعتزلت اللعب.

وعن مبادرة اللاعب يونس محمود للتكفل بعلاجه، قال دارا: نعم أتصل بي اللاعب يونس محمود، وساندني وقال لي سأتكفل بكل شيء، ولكن لم يحصل شيء بعدها، وأنا أعذر يونس لأن مشاغله كثيرة. وأوضح: رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم إتصل بي هاتفياً واطمأن على صحتي ووعدني بأنه سيتكفل بكافة نفقات العلاج الخاصة بي، لكي أشفى من المرض وأتخلص منه نهائياً ولأعود للملاعب من جديد".

أخبار ذات صلة

0 تعليق