العثورعلى جثث مدنيين أعدموا جماعياً في الموصل القديمة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

القدس العربي
عثر على جثث عشرات المدنيين، غالبيتهم من النساء والأطفال، سبق أن تعرضوا لعمليات إعدام جماعي في منطقة الميدان في المدينة القديمة في ، وفق ما كشف شهود عيان لـ« القدس العربي».
وحسب الشهود «الجثث أصبحت متفسخة، ولم يتم التعرف عليها، ولاتزال مجهولة الهوية».
وبينت المصادر أن «مع التوغل في مناطق المدينة يجري العثور على كثير من الجثث التي احتجز أصحابها وأعدموا خلال العمليات العسكرية التي شهدتها الموصل في العام الماضي».
ويتراوح عدد الجثث التي عثر عليها حوالي 75 جثة، غالبيتها تعود لأطفال ونساء تعرضوا لإطلاق نارية في منطقة الرأس والصدر. الناشط غانم أبو يمان، ذكر لـ «لقدس العربي»، أن «الجثث تعود، على ما يبدو لأشخاص كانوا محتجزين في معتقل ضم عددا من العائلات. تم إطلاق النار عليهم، إذ ظهرت على أجسادهم آثار العيارات النارية».
والجثث، وفق المصدر «باتت متفسخة ومشوهة بعد مرور عدة أشهر من إعدام الضحايا».
وحذر أبو يمان من أن» المدينة قد تشهد وباء، خصوصاً وأن الكثير من الجثث التي تفسخت قريبة من النهر ما قد يسبب تلوث المياه».
وتابع: «كلما بحثنا بين أنقاض المنازل عثرنا على عدد من الجثث»، محذراً من أن «بقاءها سيتسبب بكارثة بيئية خطيرة في المستقبل القريب»
الناشط الحقوقي، أسامة العبدالله، قال لـ«القدس العربي»: «خلال عملي في المدينة القديمة لاحظ أنه لا يكاد شارع يخلو من الجثث. هناك الكثير منها لاتزال تحت أنقاض المباني ولم يتم اكتشافها بعد. تحتاج إلى جهد كبير لرفع الأنقاض عنها».
وبين أن «رائحة الجثث تفوح في تلك المناطق خصوصا منطقة الميدان». ودعا إلى «حملة كبيرة في المدينة من أجل إخلاء جميع الجثث»، مؤكداً أن « الكلام عن عدم وجود جثث أو مقابر غير دقيق، بل لاتزال هناك مناطق لم يتم الدخول إليها وأغلبها مهدمة على رؤوس ساكنيها لم يتم إخراجهم بعد وتحتاج إلى آليات لرفع الأنقاض وإخراجهم منها».
وسبق أن عثر على عدد من الجثث التي تعرض أصحابها لعمليات إعدام جماعي في مناطق مختلفة من المدينة القديمة، خصوصا في منطقة الميدان خلال الأيام الماضية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق