قائمة عراقية بـ «المطلوبين» للمرة الأولى تشمل رغد وتتجاهل البغدادي والدوري

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

الحياة أعلنت السلطات العراقية، للمرة الأولى، «قائمة مطلوبين» شملت الابنة الكبرى للرئيس العراقي السابق رغد صدام حسين، التي لم يُعلَن سابقاً عن توجيه تهم جنائية بحقها، فيما خلت القائمة من اسم إبراهيم عواد السامرائي، أو «أبو بكر البغدادي» زعيم تنظيم «»، وزعيم «حزب البعث» عزة الدوري.

والقائمة التي نشرتها وكالة «فرانس برس» أمس، تضم 60 شخصاً اعتبرتهم السلطات من أهم المطلوبين لديها، إما لانتمائهم إلى تنظيميْ «داعش» و «القاعدة» أو لكونهم من قيادات حزب «البعث». وبدا لافتاً أن القائمة تتضمن اسم رغد صدام حسين، التي تقيم في العاصمة الأردنية عمان منذ عام 2003، إذ لم توجَه إليها تهم جنائية سابقاً، لكن وسائل إعلام رسمية تتهمها بالتحريض ضد بغداد، وسبق أن وجهت الحكومة شكاوى إلى الأردن في شأن وجودها على أراضيه وعمل مقابلات صحافية، علماً أنها امتنعت منذ سنوات عن الظهور في وسائل الإعلام.

وتضم القائمة العراقية 28 اسماً من قيادات «داعش» لم يرد بينها إبراهيم عواد السامرائي، أو «أبو بكر البغدادي»، زعيم التنظيم المتواري عن الأنظار، لكنها شملت شخصيات مثل فارس محمد يونس المولى، المشار إليه على أنه «والي أعالي الفرات» ومسؤول الهيئة العسكرية لقاطع ناحية زمار وسد ، إضافة إلى صلاح عبدالرحمن العبوش «المجهز العام لولاية والمسؤول العسكري لولاية الزاب»، وصدام حسين حمود الجبوري وهو «أمير» ولاية جنوب الموصل والشرقاط، وكذلك محمود إبراهيم المشهداني، وهو ضابط سابق في نظام صدام.

كما تضم اللائحة فواز محمد المطلك وثلاثة من أولاده، وهو ضابط سابق في فرقة «فدائيو صدام» (منظمة شبه عسكرية تشكلت في تسعينات القرن الماضي)، وشغل منصب عضو في المجلس العسكري لتنظيم «داعش».

وتضم القائمة 12 اسماً من قيادات «القاعدة»، بينها الزعيم العسكري في كركوك أحمد خليل حسن، وعبدالناصر الجنابي، الذي عرفته السلطات العراقية بأنه المفتي والمموّل للتنظيم في منطقة جرف الصخر جنوب بغداد، فيما يتطابق الاسم مع النائب السابق في العراقي عبدالناصر الجنابي الذي تلاسن مع رئيس الوزراء السابق نوري في جلسة برلمانية عام 2006، واتهمه الأخير بتمويل عمليات إرهابية، ليغادر منذ ذلك الحين.

وأوردت القائمة 20 مسؤولاً من قيادات حزب «البعث»، يتصدرهم محمود يونس الأحمد، عضو القيادة القطرية في الحزب الذي استقر في سورية منذ عام 2003، وشكّل جناحاً جديداً للحزب يختلف مع الجناح الذي يقوده الدوري الذي لم يرد اسمه في قائمة المطلوبين.

ووفق «فرانس برس»، فإن الأسماء الواردة تعود إلى عراقيين، باستثناء لبناني واحد هو الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور، المتهم بتجنيد مقاتلين «للمشاركة في الأنشطة الإرهابية» في العراق.

أخبار ذات صلة

0 تعليق