الإدارة الذاتية تهدد موظفيها الذين يرسلون أبناءهم إلى المدارس الحكومية بـ "المحاسبة والعقوبة"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

مع بداية العام الدراسي الجديد ظهرت مستجدات جديدة وعقبات أمام عملية التعليم والدوام المدرسي بالنسبة إلى الطلاب عامة والطلاب الكورد خاصة. حيث أصدرت هيئة التربية والتعليم التابعة للإدارة الذاتية في محافظة الحسكة بكوردستان قراراً جديداً بخصوص التعليم في المناطق الواقعة تحت سيطرة الإدارة الذاتية. يقضي القرار بأن الأشخاص العاملين ضمن مؤسسات الإدارة الذاتية ممن يرسلون أبناءهم إلى مدارس الحكومة السورية سيتعرضون للمحاسبة والعقوبات.

المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في الجزيرة في محافظة الحسكة، في 29 أيلول الجاري، أصدر قراراً طلب فيه المواطنين بضرورة الالتزام بمضمون هذا القرار وعدم إرسال أبنائهم إلى المدارس التابعة للحكومة السورية، وخصَّ بذلك القرار أولئك العاملين ضمن مؤسسات الإدارة الذاتية ممن يطالبون الآخرين بإرسال أبنائهم إلى مدارس الإدارة الذاتية، لكنهم يرسلون أبناءهم إلى المدارس الحكومية. وبحسب هذا القرار فإن كل من لا يلتزم بتنفيذ مضمون هذا القرار سيتعرض للمحاسبة القانونية والعقوبات.

أحد المراقبين المتخصصين في مجال التربية والتعليم أشار إلى أن قراراً كهذا سيؤدي إلى توقف مسيرة العملية التربوية التعليمية في كوردستان سوريا ويخلق العقبات والمصاعب أمام الطلاب والمعلمين، خاصة أن مدارس الإدراة الذاتية وشهاداتها لم تحصل على أي اعتراف دولي بها، وهو ما جعل قسماً من المواطنين يعبرون عن سخطهم وشكواهم إزاء هذه الحالة من التردد والتأرجح ما بين مدارس إدارتين إحداهما تابعة للحكومة والثانية تابعة للإدارة الذاتية.

الأكاديمي الكوردي، المقيم في مدينة القامشلي، فريد سعدون نشر على صفحته الخاصة في التواصل الاجتماعي "فسيبوك" أكثر من تعليق على مثل هذه القرارات وطرح عدداً من الأسئلة، من نحو قوله: لماذا لا تعقد الإدارة الذاتية اجتماعاً لعدد من الاختصاصيين والخبراء لمناقشة عملية استبدال مناهج الإدارة الذاتية بمناهج وزارة التربية في الحكومة السورية، بهدف حماية جيل كامل من الطلبة الذين يعانون حالة من الضياع في إطار العملية التربوية؟ وتساءل سعدون عن الأسباب التي دفعت 12 ألف طالب سجلوا أسماءهم في مدرسة زكي الأرسوزي التابعة للحكومة السورية ولم يسجلوا أسماءهم في مدارس الإدارة الذاتية؟ قال أيضاً: لماذا لا تسأل الإدارة الذاتية نفسها عن الأسباب التي تجعل الناس يرفضون مناهجها التعليمية؟ ولماذا لا يقتنع الناس بمناهج الإدارة الذاتية؟

في الإطار ذاته قال عضو رئاسة هيئة مدارس الإدارة الذاتية، بهجت لوند، في مقابلة: "أولئك الذين يرسلون أبناءهم إلى مدارس الحكومة يمارسون العبودية والنفاق". كذلك أشار إلى أنه "ضمن الإدارة الذاتية وأحزابها أشخاصاً منافقين يرسلون أبناءهم إلى المدارس الحكومية". وطالب لوند أولئك الأشخاص بأن يوضحوا موقفهم، وبحسب قوله، "إن كان أولئك الأشخاص يعملون ضمن الإدارة الذاتية ويقبضون رواتبها فإن عليهم أن يتقيدوا بقرارتها ولا يرسلوا أبناءهم إلى المدارس الحكومية".

قِطاع التربية والتعليم في كوردستان سوريا يتعرض لمخاطر شديدة، ومنذ عام 2011 حتى الآن ليس ثمة أفق لحل مناسب يصون هذا القِطاع ويحميه من الدمار والضياع، على غرار كثير من جوانب الحياة هناك.

أخبار ذات صلة

0 تعليق