فصيل سوري مسلح يعتدي على أعضاء مجلس محلي في عفرين

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا عفرين

أفاد مصدر من منطقة عفرين، شمالي ، أن حوالي 300 مسلح من أحد الفصائل السورية المسلحة التابعة لتركيا، اعتدوا بالضرب على أعضاء المجلس المحلي في ناحية ماباتا التابعة لعفرين بكوردستان سوريا.
وصرح الكاتب الكوردي، هشيار نافدار عبدي، من عفرين، لـ اشنونا ، أن "مصدراً من مدينة ماباتا أكد له أن حوالي 300 عنصر مسلح من الفصيل المسمى بـ (سرية أبو عمار) نفذوا هجوماً على مقر المجلس المحلي هناك، واعتدوا على أعضائه بالضرب المبرح والإهانات، بحجة أن المجلس منع تدريس مادة التربية الإسلامية في المدارس".

وأضاف عبدي أن "ما بدر من أولئك المسلحين كان بتلك الذريعة، لكن السبب الرئيس هو أن الداوم المدرسي في المرحلتين الابتدائية والإعدادية مختلط، وهو ما اتخذه أولئك المسلحون ذريعة للاعتداء على أعضاء المجلس المحلي، كما أن السبب الأهم لذلك الاعتداء هو أن المجلس المحلي منح الأهالي الأصليين وثائق تسمح لهم بالعودة إلى منازلهم وبيوتهم التي أخرجهم منها المسلحون عنوة وسلموها لعائلات من نازحي الغوطة وإدلب، حيث وافق المجلس المحلي على عودة الأصحاب الأصليين إلى منازلهم، وإخراج عائلات المهجرين منها، وهو ما أثار غضب المسلحين، فاتخذوا ذرائع أخرى للانتقام من المجلس المحلي".

وبعد سيطرة القوات التركية والفصائل السورية المسلحة التابعة لها على منطقة عفرين بكوردستان سوريا يوم الأحد 1832018، بدأ مسلحو تلك الفصائل بنهب وسلب وسرقة كل شيء، بدءاً من الدجاج والمواشي، وصولاً إلى السيارات والآليات الزراعية وأثاث ومحتويات المنازل، ومع انطلاق موسم الحصاد، بدأ مسلحو تلك الفصائل بنهب وسلب المحاصيل الزراعية أيضاً، فضلاً عن الاعتقالات التعسفية وعمليات التعذيب واضطهاد وخطف المواطنين واقتحام بيوتهم وانتهاك حرماتها دون أي رادع.

أخبار ذات صلة

0 تعليق