عفرين.. مسلحو الفصائل السورية يستولون على أشجار الزيتون والرمان وينهبون المحاصيل بقوة السلاح

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – عفرين

بدأ مسلحو الفصائل السورية التابعة لتركيا، بعمليات نهب وسلب محاصيل الزيتون من المواطنين الكورد في ناحية "بلبلة" التابعة لمنطقة عفرين بكوردستان .
وأفادت مصادر من ناحية "بلبلة"، بأن "مسلحي فصيل (أحرار الشرقية) نهبوا وسلبوا محاصيل الزيتون من المواطنين الكورد في قرية (بيل) التابعة للناحية، واستولوا على الأشجار".

وأضافت المصادر أن "ملكية البساتين المنهوبة تعود لعائلة (حمي)، وكان المسلحون قد وضعوا إشارات على أشجارها، بمعنى أن هذه البساتين والأشجار أصبحت ملكاً لهم، كما نصب المسلحون خيمةً بين الأشجار بهدف سدِّ الطريق أمام مسلحي الفصائل الأخرى الذين يمارسون السطو من جهتهم".

وفي سياق متصل، استولى مسلحون من الفصائل السورية التابعة لتركيا، على بساتين الرمان في عفرين بكوردستان سوريا، وبدعم من الجيش التركي.

وأكد مصدر من عفرين أن "الانتهاكات الجسيمة لمسلحي الفصائل السورية التابعة لتركيا، مستمرة، من بينها الاستيلاء على محاصيل وأشجار الزيتون والرمان".

وأوضح المصدر أن "مسلحين من فصيل (أحرار الشام) استولوا على محاصيل وأشجار الرمان في قريتي (كرزيل وأندارا) التابعتين لناحية (شيراوا)، بقوة السلاح".

مشيراً إلى أن "مسلحاً يدعى (أبو شهاب الريحاوي) المنضوي في صفوف الفصيل المذكور، استولى بمفرده على 2000 شجرة رمان في القريتين التابعتين لناحية شيراوا".

وبعد سيطرة القوات التركية والفصائل السورية المسلحة التابعة لها على منطقة عفرين بكوردستان سوريا يوم الأحد 1832018، بدأ مسلحو تلك الفصائل بنهب وسلب وسرقة كل شيء، بدءاً من الدجاج والمواشي، وصولاً إلى السيارات والآليات الزراعية وأثاث ومحتويات المنازل، ومع انطلاق موسم الحصاد، بدأ مسلحو تلك الفصائل بنهب وسلب المحاصيل الزراعية أيضاً، فضلاً عن الاعتقالات التعسفية وعمليات التعذيب واضطهاد وخطف المواطنين واقتحام بيوتهم وانتهاك حرماتها دون أي رادع.

ترجمة وتحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم

أخبار ذات صلة

0 تعليق