دهوك.. اللواء فاضل برواري يوارى الثرى بمسقط رأسه بحضور قادة من البيشمركة والجيش العراقي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

ارتبط اسم قائد الفرقة الذهبية، اللواء فاضل برواري، بكل انتصار عسكري على مستوى ، إلى أن فارق الحياة إثر تعرضه لنوبة قلبية، مساء أمس الخميس 2092018.
وينحدر فاضل برواري من محافظة ، إلا أن كل من عرفه في عموم العراق، وفي إقليم كوردستان، تأسف على رحيله وذرف الدموع على فراقه.

وقال بندوار برواري، وهو شقيق اللواء فاضل، لـ اشنونا ، إن "الحزن على رحيله ليس مقتصراً علينا، فقد حَزن كل العراق على فراقه، وكان رحيله بمثابة مأساة".

وأمضى الراحل فاضل برواري سنين طويلة مقاتلاً في صفوف البيشمركة، قبل أن يؤسس لواء العمليات الخاصة العراقي، والذي أصبح فيما بعد نواةً لتشكيل قوات مكافحة الإرهاب.

من جهته قال عضو قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني، سربست تروانشي، لرووداو: "عرفتُ الصديق والبيشمركة البطل فاضل برواري قبل أكثر من 25 عاماً، وقد كان إنساناً مخلصاً ومقاتلاً شجاعاً في صفوف البيشمركة، كما كان رجل الأوقات الصعبة".

ووسط مراسم عسكرية، وحضور قادة من البيشمركة والجيش العراقي، ووري اللواء فاضل برواري الثرى في مسقط رأسه.

ولد الراحل فاضل برواري عام 1966، وقد كان له دور بارز خلال الحرب ضد تنظيم بدعم ، لذلك كان القنصل الألماني في أربيل حاضراً في مراسم العزاء.

وألقى جهاز مكافحة الإرهاب العراقي كلمة خلال مراسم العزاء، قال فيها إن "اللواء فاضل برواري شارك في كافة معارك العراق، في شماله، جنوبه، غرب، وشرقه، وكان بطلاً، أخاً، وقائداً شجاعاً، كما كان له دور كبير في العمليات الخاصة".

وإلى جانب مراسم العزاء التي أقيمت للراحل فاضل بروراي في مسقط رأسه بدهوك، فإن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي ينوي إقامة مراسم عزاء له في العاصمة العراقية .

وتوفي قائد الفرقة الذهبية، اللواء فاضل برواري، مساء أمس الخميس، عن عمر ناهز 52 عاماً، إثر تعرضه لنوبة قلبية.

ترجمة وتحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم

أخبار ذات صلة

0 تعليق