بعد 291 يوماً من الاعتقال.. الحشد الشعبي يفرج عن مقاتل في البيشمركة اعتقل في كركوك

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

أفرج عن "هوشنمد" المقاتل في اللواء الثاني لقوات البيشمركة الذي اختطف بعد أحداث 16 أكتوبر 2017 على مرأى زوجته وطفلته في مدينة

وتتذكر طفلة هوشمند البالغة من العمر سبعة أعوام تفاصيل عملية اختطاف والدها، وتقول: "سالت دموعي عندما اعتقلوا والدي أمام أعيوني، وتألمت كثيراً"، مشيرة إلى أن "طيلة فترة اعتقاله كنتُ اسأل أين والدي؟"

ويقول "هوشمند" خلال فترة اعتقالي كسرت خمسة من أصابع يدي، وتعرضت إلى آلام في الظهر، وكذلك تدهور حالتي النفسية"، لافتاً إلى أن "آثار التعذيب ما زالت واضحة على جسمي واحتاج إلى فترة زمنية طويلة لمعالجة تلك الأمراض". 

واعتقل المقاتل في قوات البيشمركة "هوشمند" بتهمة التشهير والشتم إلا أنهم حاولوا (معتقليه) إلصاق تهم أخرى له تحت التعذيب، وفيما بعد لفقت له تهم مرتبطة بالإرهاب، لكنها خففت إلى تهم أقل خطورة إثر دفعه مبلغاً مالياً. 

وبعد إطلاق سراح "هوشمند"، يحاول تعويض 291 يوماً قضاهم في السجن بين عائلته ويمحي ذاكرته من تفاصيل تعذيبه على أيدي معتقليه. 

في سياق متصل، يقول رئيس مجلس محافظة كركوك، ريبوار الطالباني إنه "رفع شكوى ضد الانتهاكات التي جرت في كركوك في أعقاب 16 أكتوبر المنصرم". 

يذكر أن قوات والجيش العراقي هاجمت في 16-10-2017 على طوزخورماتو وكركوك وسيطرت عليهما، وفيما بعد استولت على مناطق كوردستانية أخرى، شنت هجوماً على ناحية بردي الواقعة بين كركوك وأربيل، لكن البيشمركة تصدت لها بقوة ومنعت تقدم القوات مكبدة إياها خسائر فادحة.

وقال تقرير للأمم المتحدة حول الأوضاع في كركوك إن الهجمات العسكرية في 16 أكتوبر أدت إلى نزوح أكثر من 183 ألف شخص نحو محافظات إقليم كوردستان.

أخبار ذات صلة

0 تعليق