مرشحان من الاتحاد الوطني الكوردستاني لرئاسة الجمهورية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا- أربيل

انتهى اجتماع المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني الخاص بتحديد مرشح من بين خمسة مرشحين لمنصب رئيس جمهورية ، حيث لم يبق منهم غير اثنين بعد اليأس من عودة برهم صالح إلى صفوف الاتحاد.

وأفاد مراسل اشنونا في ، أركان علي، أن اجتماع المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، الذي كان مخصصاً لاختيار مرشح لمنصب رئيس جمهورية العراق قد انتهى.

وأضاف المراسل أن المعلومات التي حصلت عليها اشنونا تبين وجود مرشحَين للمنصب هما: ملا بختيار ولطيف رشيد، وأن عائلة جلال الطالباني هي التي كانت تدعم لطيف رشيد في الاجتماع، وأن ذلك جاء بعد عدم تمكن الاتحاد من إقناع برهم صالح بالعودة إلى صفوفه ومباشرة مهامه السابقة نائباً ثانياً للأمين العام للحزب لقاء ترشيحه اليوم لرئاسة الجمهورية.

ويقول مراسل اشنونا إنه بعد رفض برهم صالح العودة، تخلى الاتحاد الوطني الكوردستاني عن الفكرة، ولم يبق من مرشحي الحزب لرئاسة الجمهورية غير اثنين: لطيف رشيد، زوج شاناز إبراهيم أحمد، وملا بختيار المدعوم من قسم من قيادة الاتحاد الوطني.

ويضيف مراسل اشنونا أن البت في اختيار أحد هذين المرشحين يعتمد على قرار الاجتماع رفيع المستوى بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني، المزمع عقده اليوم، الأحد 16 أيلول 2018، وربما سيحسم من خلال اتصال هاتفي لاستشفاف رأي الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

كما أشار المراسل إلى أن حسم المسألة لو أسند إلى الحزب الديمقراطي الكوردستاني، فإن هذا الحزب أقرب إلى الموافقة على ملا بختيار، في حين أنه يرفض ترشيح أي من عديلي جلال الطالباني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق