وحدات حماية الشعب: الحادثة المؤسفة التي وقعت في القامشلي يجب ألا تعيق الحل السياسي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

نشرت وحدات حماة الشعب الكوردية، اليوم السبت، بياناً حول الاشتباكات التي اندلعت بتاريخ 892018 بين "قوى الأمن الداخلي" التابعة للإدارة الذاتية، والقوات الحكومية السورية، في مدينة القامشلي "قامشلو" بكوردستان ، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.
وقال المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكوردية، نوري محمود، في بيان اطلعت عليه اشنونا : "في الثامن من الشهر الجاري، حدث اشتباك مؤسف بين قوات الآسايش وقوات النظام في مدينة قامشلو أدى لسقوط عدد من الضحايا و إصابة آخرين، وخلق جواً من التوتر خيم على أجواء مدينة قامشلو".
 
وأضاف محمود: "إننا في القيادة العامة لوحدات حماية الشعب، وفي الوقت الذي نعزي فيه ذوي الضحايا، ونعبر عن عميق حزننا لما حدث، فإننا نؤكد أن الجهات المختصة  فتحت تحقيقاً في الحادثة".

وتابع قائلاً: "سيتم الكشف عن نتائج التحقيق فور انتهائه، وندعو كلا الطرفين للهدوء، واتخاذ المصلحة الوطنية منطلقاً للبحث عن الحلول".
 
واختتم المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكوردية: "مرة أخرى نعبر عن خالص تعازينا لذوي الضحايا، والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى".

يذكر أن اشتباكات اندلعت بتاريخ 892018 بين "قوى الأمن الداخلي" التابعة للإدارة الذاتية، والقوات الحكومية السورية، في مدينة القامشلي "قامشلو" بكوردستان سوريا، بمنطقتي السياحي وطريق الحسكة، ما أسفر عن مقتل 13 عنصراً من القوات الحكومية، فيما فقد أحد أفراد "قوى الأمن الداخلي" التابعة للإدارة الذاتية حياته خلال الاشتباكات.

ترجمة وتحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم


أخبار ذات صلة

0 تعليق