محمود محمد: الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني عرضا مشروعهما على الكتل ببغداد وينتظران رداً مكتوباً

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

كشف المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني، محمود محمد، اليوم الأحد، 09 أيلول، 2018، أن الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني عرضا مشروعهما على الكتل في وهما بانتظار رد مكتوب.

وقال محمد في مؤتمر صحفي حضرته اشنونا ، إن "الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني عرضا مشروعهما على الكتل في بغداد ونحن بانتظار رد مكتوب على مشروعنا".

وأردف يقول: "نحن على مسافة واحدة من جميع الأطراف في بغداد وسنتقارب مع الطرف الذي يقر بمطالبنا"، لافتاً إلى أن "توافد الوفود من بغداد إلى إقليم كوردستان مستمر بعيداً عن عيون الإعلام وجاء آخرها اليوم".

وشدد على أنه "يأتي التوافق والعمل على حل الخلافات وخاصة حول الماطق المتنازع عليها، وفي مقدمتها ، على رأس مطالبنا في الحوار مع الكتل العراقية".

وأوضح المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني أن "حل مشكلة كركوك والمناطق المتنازع عليها عامل مهم لضمان استقرار سياسياً واقتصادياً".

وبشأن انتخابات برلمان كوردستان المقرر إجرائها في 30 أيلول الجاري قال محمد: "لم يعد هناك قلق حول هل ستجرى الانتخابات في موعدها أم لا ولم تعد هناك فرصة لتأجيلها، ونعتقد بأن كل الإجراءات لإجراء الانتخابات في موعدها قد اتخذت".

ولفت إلى "أننا نحاول الاستمرار ف الحوار مع جميع الأطراف في كوردستان والتوصل إلى اتفاق سداسي والتوجه معاً إلى بغداد".

وأشار إلى "أننا سنبدأ رسمياً بحملتنا الانتخابية في 11 أيلول بخطاب للرئيس البارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني". 

وحول القصف الذي استهدف مقرات حزبية تابعة لكوردستان إيران في منطقة كويسنجق بمحافظة أربيل، أكد محمد أن "القضية الكوردية لا تحل بالقصف والقوة بل بالحوار والطرق السلمية"، لافتاً إلى "أننا نأمل عدم اللجوء إلى مثل هذه التصرفات مرة أخرى".

أخبار ذات صلة

0 تعليق