سعدي بيرة: ينبغي أن يحدد الكورد موقفهم في بغداد قبل منتصف الشهر الجاري

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

أكد المتحدث باسم حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني، سعدي أحمد بيرة، اليوم الأربعاء، 05 أيلول 2018، أن خطة واستراتيجية الكورد بشأن مشاركتهم في الحكومة المقبلة كانت جيدة وفي مصلحة إقليم كوردستان إلا أنه ينبغي أن يحددوا (الكورد) موقفهم في قبل 15 من الشهر الجاري. 
 
وأعلن بيرة في تصريح لـ اشنونا أن "موعد إجراء انتخابات برلمان كوردستان لم يطرأ عليه أي تغيير"، موضحاً أن "حزبه يقوم بتحضيرات الانتخابات". 

وأوضح بيرة أن "القوى السياسية في إقليم كوردستان تقول إن إجراء ثلاث انتخابات في السنة الواحدة لها آثار سلبية من الناحية الاقتصادية، كذلك بعض الأطراف لها شكوك على تسجيل أسماء الناخبين خاصة في محافظة "، مشيراً إلى أنه "في حال اتفقت الأطراف جميعها على تأجيل الانتخابات فبالتأكيد حزبنا لن يكون ضد ذلك بل سيدعم الاتفاق". 

وبشأن مشاركة الكورد في الحكومة العراقية الجديدة، قال بيرة: "هناك قطبان في بغداد ولكيلهما دعم دولي"، مشدداً على أن "الكورد لم يحسموا موقفهم حتى الآن وهم على الحياد". 

وأوضح المتحدث باسم الاتحاد الوطني أن "خطة واستراتيجية الكورد كانت جيدة وتدخل في مصلحة إقليم كوردستان إلا أنه ينبغي أن يحددوا (الكورد) موقفهم قبل 15 من الشهر الجاري أي موعد الجلسة القادمة للبرلمان العراقي". 

وعقد العراقي، الإثنين، 3 أيلول الجاري، جلسته الافتتاحية في دورته الرابعة، بحضور مختلف الكتل البرلمانية، قبل أن يعلن رئيس مجلس النواب المؤقت (رئيس السن) محمد علي زيني، أن جلسة ستستمر إلى الساعة 11 من صباح اليوم الثلاثاء، على خلفية انسحاب نواب الفتح ودولة القانون من جهة والحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني من جهة أخرى من الجلسة.

وأكد الزيني "استلامه لـ 6 اسماء للترشح لرئاسة المجلس، هم رشيد العزاوي وأسامة النجيفي وطلال الزوبعي ومحمد تميم وأحمد الجبوري ومحمد الحلبوسي".

ويتنافس تحالفان رئيسان على تشكيل الكتلة الأكبر، أحدهما هو "الإصلاح والإعمار" ويضم سائرون (الصدر) والنصر () والوطنية () والحكمة (الحكيم) وتحالف القرار (النجيفي) والجيل الجديد إلى جانب أطراف أخرى وأعلنت أنها تمتلك 180 مقعداً، والثاني هو "تحالف البناء" الذي يتألف من ائتلاف دولة القانون () والفتح (العامري)، وبعض قادة المحور الوطني وعلى رأسهم خميس الخنجر، وأحزاب أخرى، ويضم 153 نائباً، فيما سيكون أي تحالف بحاجة إلى غالبية عدد أعضاء البرلمان لضمان تمرير الحكومة، أي أصوات 165 عضواً من أصل 329.

ولم يحسم حتى الآن الحزب الديمقراطي الكوردستاني (25 مقعداً) والاتحاد الوطني الكوردستاني (18 مقعداً) اللذان يخوضان مفاوضات تشكيل الحكومة ببرنامج مشترك قرارهما بالانضمام إلى أي من التحالفين.

وسيتولى البرلمان انتخاب رئيس جديد للبلاد بأغلبية ثلثي النواب، خلال 30 يوماً من انعقاد الجلسة الأولى، ثم يكلف الرئيس الجديد مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان بتشكيل الحكومة، ويكون أمام رئيس الوزراء المكلف 30 يوماً لتشكيل الحكومة وعرضها على البرلمان للموافقة عليها بأغلبية الأصوات.

ترجمة وتحرير: آزاد جمكاري 

0 تعليق