مقرر مفوضية الانتخابات: تأجيل موعد البدء بالحملة الانتخابية لا يعني تأجيل الانتخابات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

يقول مقرر مجلس مفوضي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كوردستان إن تأجيل موعد البدء بالحملة الانتخابية لا يعني تأخير انتخابات برلمان كوردستان، بل يهدف إلى توفير المزيد من الوقت للمرشحين الذين لم يكملوا استعداداتهم لخوض الحملة الانتخابية، ويؤكد أن المفوضية مستمرة في استعداداتها وسيتم اليوم، 5 أيلول 2018، الإعلان عن أسماء الموظفين المتعاقدين مع المفوضية.

لدى مشاركته في جولة إخبارية لـ اشنونا ، حول مسألة تأجيل موعد البدء بالحملة الانتخابية، أعلن مقرر مجلس مفوضي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كوردستان، إسماعيل خورمالي أن "تأجيل موعد البدء بالحملة الانتخابية لا يعني تأخير انتخابات برلمان كوردستان، فقد أدى التردد بخصوص إجراء الانتخابات في موعدها بكثير من المرشحين إلى عدم اتخاذ أي استعدادات لخوض الحملة الانتخابية، وبناء على طلب هؤلاء ولتوفير المزيد من الوقت للمرشحين الذين لم يكملوا استعداداتهم لخوض الحملة الانتخابية، تقرر بعد مناقشة الموضوع يوم أمس طرحه على التصويت وتقرر تأجيل موعد الحملة الانتخابية بأغلبية الأصوات".

ونفى خورمالي أن يكون تأخير موعد البدء بالحملة الانتخابية مرتبطاً باستعدادات المفوضية لإجراء الانتخابات، وقال "المفوضية مستمرة في استعداداتها وجرى العمل على تعيين 42000 موظف متعاقد، وسيتم اليوم الإعلان عن أسماء الموظفين المتعاقدين مع المفوضية للعمل في مراكز الاقتراع في يوم الانتخابات".

وعن قلق بعض الأطراف السياسية بشأن سجل الناخبين، يقول خورمالي "سجل الناخبين لا يخلو تماماً من العيوب والنواقص، لكنه أفضل بكثير من جميع السجلات الأخرى في إقليم كوردستان، وما يجري الحديث عنه بخصوص عيوب سجل الناخبين يخص السجل القديم وليس السجل الجديد الذي عملنا على إعداده، فقد تخلصنا من السجل القديم وتلقينا بيانات جديدة من وزارة التجارة.

0 تعليق