الحرية لـ (عمر كالو)

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

بينما كان زميلنا، عمر كالو، المذيع في اشنونا ، متجهاً في 25 آب 2018، صحبة زوجته وطفليه، من مدينته (كوباني) إلى مدينة حلب لتجديد جوازات سفرهم، تم عند نقطة تفتيش تابعة للاستخبارات العسكرية التابعة للحكومة السورية، بين منبج وحلب، فصله عن عائلته ثم اعتقاله. بعد ذلك سمحت الاستخبارات العسكرية السورية لزوجته وطفليه بالانصراف، وأخبروهم أنهم سيفرجون عن عمر كالوا بعد توجيه بعض الأسئلة إليه، لكنه مازال محتجزاً لدى الاستخبارات العسكرية في مدينة حلب، وحسب ذوي زميلنا عمر كالو، من المقرر نقله إلى فرع فلسطين للأمن العسكري، في .

ونحن إذ نطالب الحكومة السورية بإطلاق سراح زميلنا عمر كالو، نودّ أن نشير إلى أن زميلنا كان له دور مشهود في تغطية المعارك ضد في مدينة كوباني عندما كان مراسلاً لـ اشنونا هناك، كما أنه تولى بكل مهنية تغطية الأحداث، ولذلك تعرض لضغوط كثيرة اضطرته قبل ثلاث سنوات للتوجه إلى أربيل ليواصل عمله المهني مذيعاً للأخبار في إذاعة وتلفزيون اشنونا.

تخرج عمر كالو في كلية الصحافة بجامعة دمشق، وقبل أن يعمل في اشنونا ، عمل صحفياً في مدينة كوباني، حيث عرف بمهنيته وحياديته.

تلقينا نبأ القبض على الزميل عمر كالو، في نفس اليوم الذي تم احتجازه فيه، لكننا لم ننشر الخبر بناء على طلب من عائلته، والآن وبعد أن نشرت منظمات محلية خبر القبض عليه، نؤكد في اشنونا بكل أسف صحة هذا النبأ.

اشنونا
4 أيلول 2018

0 تعليق