عفرين.. تركيا تعتزم اقتلاع 100 ألف شجرة زيتون بدعوى "توسيع الطرق"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – عفرين

أرسلت السلطات التركية آليات ومعدات ثقيلة إلى قرية "حمام" المحاذية لحدودها، بدعوى "توسيع الطريق" بين القرية التابعة لناحية "جندريس"، ومركز مدينة عفرين.
كما بدأت تركيا بمشروع فتح طرقٍ بين بساتين الزيتون، وفي حال إكمال المشروع المذكور، سيتم اقتلاع أكثر من 100 ألف شجرة زيتون.

وأفادت مصادر محلية من عفرين، لـ اشنونا ، بأن "السلطات التركية أرسلت الآليات والمعدات الثقيلة منذ يوم السبت الماضي 192018 إلى قرية (حمام) التابعة لناحية (جندريس)، وستبدأ بافتتاح طريق باتجاه مركز مدينة عفرين".

وفي حال إتمام المشروع المذكور، فإن السلطات التركية ستقدم على اقتلاع أكثر من 100 ألف شجرة زيتون، ما سيلحق أضراراً جسيمةً بأهالي المنطقة.

أهالي عفرين مستاؤون للغاية من هذا المشروع، إلا أنهم عاجزون عن فعل أي شيء أمام انتهاكات القوات التركية والفصائل السورية المسلحة التابعة لها.

وأوضح مصدر من قرية "حمام"، لرووداو، أنه "كان من المقرر توسيع الطريق المذكور بمقدار 40 متراً، إلا أن القرار تم تعديله، وتقرر توسيعه بمقدار 100 متر، كما أن هذا الطريق يمر من وسط بساتين الزيتون الخاصة بأهالي المنطقة".

ولا يعلم أهالي المنطقة الهدف الذي تسعى إليه الحكومة التركية من وراء هذا المشروع، كما لا يعلمون ما هي الخطوة التي ستلي هذا المشروع الذي يرفضونه جملةً وتفصيلاً، كما يرفضون قطعياً اقتلاع أشجار زيتونهم.

وفي سياق متصل، منع جنود القوات التركية أهالي المنطقة من جني محصول الزيتون من بساتينهم، كما طالبوا الأهالي ببيع الأشجار والحطب لأشخاص يحددهم أولئك الجنود.

وتبعد قرية "حمام" حوالي 25 كيلومتراً عن مدينة عفرين، وتوسعة طريق بمقدار 100 متر بين الطرفين، يعني القضاء على أكثر من 100 ألف شجرة زيتون.

وسبق للقوات التركية والفصائل السورية المسلحة التابعة لها، أن أقدمت على إحراق واقتلاع عشرات آلاف أشجار الزيتون، اللوز، والرمان في عفرين.

وتسيطر القوات التركية والفصائل السورية المسلحة التابعة لها على منطقة عفرين بكوردستان منذ يوم الأحد 18 آذار/مارس الماضي، بعد معارك عنيفة ضد وحدات حماية الشعب الكوردية دامت 58 يوماً.

ترجمة وتحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم

0 تعليق