البارزاني للأمم المتحدة: الأولوية الرئيسية هي تطبيع الأوضاع في كركوك وفق الدستور

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

أبلغ الرئيس مسعود البارزاني، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ، يان كوبيتش أن "الأولوية الرئيسية لدى الأطراف الكوردستانية هي تطبيع الأوضاع في وبقية المناطق عن طريق تنفيذ الدستور أو اتفاق ثنائي بين الإقليم وبغداد".

وأفاد الرسمي للرئيس البارزاني في بيان اطلعت عليه اشنونا بأن الرئيس مسعود البارزاني، استقبل يوم 2 أيلول/ 2018 في صلاح الدين، يان كوبيتش المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق.

وأوضح البيان أنه "تم تسليط الضوء على الأوضاع السياسية في العراق والمنطقة والجهود التي تبذل من أجل عقد الجلسة الاولى لمجلس النواب العراقي وتشكيل الحكومة". 

وبحسب البيان فقد أشار كوبيتش الى "أهمية إقليم كوردستان في العملية السياسية في العراق والدور المحوري للرئيس البارزاني في حسم المعادلات في العملية السياسية في العراق، كما عبر للرئيس البارزاني عن رأي وقلق منظمة الأمم المتحدة حيال العملية السياسية في العراق بعد الإنتخابات، داعياً الى إيجاد الشراكة الحقيقية بين كافة المكونات العراقية".

وزاد البيان أن الرئيس البارزاني أشار إلى "الأسباب التي أدت الى بروز المشكلات وخرق الدستور والشراكة في العراق، في الفترة السابقة. مؤكداً على أن الأولوية المهمة لدى إقليم كوردستان هو برنامج ونهج الحكم الذي يجب أن يبنى على المبادي الثلاث، الشراكة والتوافق والتوازن، وليس المواقع والأشخاص".

وأشار البيان إلى أنه "من أجل سد الطريق على التفرد بالحكم وتهميش المكونات، أكد الرئيس البارزاني على ضرورة وجود الضمانات والأليات الواضحة لتنفيذ الإتفاقات والإلتزام بها، وفقاً للمبادىء الثلاثة المذكورة".

وأضاف البيان أنه "بخصوص كركوك والمناطق الكوردستانية الأخرى خارج إدارة الإقليم، أشار الرئيس البارزاني الى أن الأولوية الرئيسية لدى الأطراف الكوردستانية هي تطبيع الأوضاع في كركوك وبقية المناطق عن طريق تنفيذ الدستور أو إتفاق ثنائي بين الإقليم وبغداد. واصفاً ذلك الطريق بالصائب لحل المشكلات. كما أبلغ، الرئيس البارزاني، المبعوث الخاص للسكرتير العام لمنظمة الأمم المتحدة، عدم القبول بالواقع الحالي المفروض بقوة السلاح والاحتلال، داعياً الى ضرورة تغيره".

0 تعليق