نيجيرفان البارزاني: ليست لدينا خطوط حمراء على أحد في بغداد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

أكد رئيس وزراء إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، اليوم الثلاثاء، 7 آب، 2018، أن مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة ستبدأ فعلياً بعد مصادقة نتائج الانتخابات البرلمانية، متابعاً: "ليست لدينا خطوط حمراء على أحد في ".

وقال نيجيرفان البارزاني في مؤتمر صحفي حضرته اشنونا : "أكدنا خلال اجتماع مجلس الوزراء على ضرورة إجراء انتخابات برلمان كوردستان بموعدها المحدد"، مضيفاً: "لم تطلب أي جهة تأجيل الانتخابات رسمياً والحزب الديمقراطي يؤيد إجراءها بموعدها".
 
وفي سياق آخر، قال إن "المشاركة الموحدة للكورد في الحكومة العراقية المقبلة أمر في غاية الأهمية"، مضيفاً أن "مفاوضات تشكيل الحكومة ستبدأ فعلياً بعد مصادقة النتائج".

وبشأن العلاقات مع ، أوضح: "اجتماعنا مع في بغداد كان جيداً لكن الحلول الجذرية للخلافات بين أربيل وبغداد بانتظار تشكيل الحكومة المقبلة"، مبيناً أن "الشعب العراقي يستحق حياة أفضل وهذا يعتمد على إرساء الاستقرار السياسي الذي لن يتحقق دون معالجة المشكلات ومنها الخلافات مع إقليم كوردستان".

وتابع: "العلاقات مع بغداد ودول المنطقة عادت إلى طبيعتها وليست لدينا خطوط حمراء على أحد في بغداد وما نريده ليس شروطاً بل نطالب بتحكيم الدستور من أجل تحقيق الاستقرار"، مؤكداً أن "الشعب العراقي أثبت في الانتخابات أنه لا يعادي الكورد وخطأ فرضية من كانوا يظنون أنهم سيحصلون على الأصوات لمجرد سوء تعاملهم مع إقليم كوردستان، نلمح نوراً يلوح في نهاية النفق المظلم ونحن على وشك الخروج منه (إشارة إلى الأزمة التي عصفت بإقليم كوردستان خلال السنوات الماضية)".

وأردف قائلاً إن "فتح الطريق بين أربيل وكركوك يعتمد على عمل اللجنة المشتركة المشكلة مع الحكومة العراقية، وكذلك الحاجة ملحة للتعاون مع بغداد لمكافحة الأدوية المهربة والمزيفة (تعليقاً على حملة أطلقها الإعلامي رنج سنكَاوي، مقدم برنامج مع رنج الذي يُبث على شاشة تلفزيون اشنونا)".

 وحول العقود النفطية، قال رئيس وزراء إقليم كوردستان: "العقد الموقع مع روسنفت أبرم في إطار الدستور العراقي ولا خلاف مع بغداد عليه، نؤكد وجوب التوصل إلى حل بشأن توزيع الثروات يرضي جميع الأطراف"، مشدداً على "تحقيق مستوى عالٍ من الشفافية في ملف النفط ومستعدون للتعامل مع أي تحقيق يُجرى في هذا الشأن".

وفيما يتعلق بإغلاق تركيا أجواءها أمام الرحلات القادمة من مطار الدولي، قال نيجيرفان البارزاني: "هذا قرار سياسي مبني على أساس (واقعي) وقد طلبت أكثر من تبديد هذه المخاوف الجدية"، مشيراً إلى زيارته الأخيرة إلى تركيا لحضور مراسم أداء أردوغان اليمين الدستورية والتطلع إلى علاقات أفضل مع أنقرة.

ورداً على سؤال بشأن العقوبات الأمريكية على إيران، قال: "هذه العقوبات ما زالت غامضة وهناك حاجة للمزيد من التوضيح، لكن تعامل إقليم كوردستان معها سيكون في إطار قرارات الحكومة الاتحادية، حيث يعتمد العراق بنسبة 55-60% على إيران لتوفير الطاقة الكهربائية في جنوبي البلاد، إلى جانب استيراد الغاز من طهران"، مشدداً على أنه "لا نهدف لكسر الحصار على إيران".

يشار إلى أن إقليم كوردستان أجرى في 25 أيلول الماضي استفتاء صوت فيه أكثر من 92% لصالح الاستقلال، وعلى إثر ذلك فرضت بغداد إجراءات مشددة على الإقليم، وُصفت من قبل أربيل بأنها "عقوبات جماعية"، ووصلت حد استخدام القوة العسكرية حيث هاجمت القوات العراقية بالتعاون مع مسلحي في 16 اكتوبر عدداً من المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم وسيطرت عليها، لكن العلاقات بين الجانبين شهدت تحسناً ملحوظاً في الآونة الأخيرة كما عُقدت عدة اجتماعات بين رئيس وزراء إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، ورئيس الحكومة العراقية، .

0 تعليق