عفرين.. مسلحو الفصائل السورية يقتلون مدنياً تحت التعذيب ويضربون شقيقه وينهبون أموالهما

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – عفرين

أقدم مسلحون من فصيل "أحرار الشرقية" الذي يقوده المدعو "أبو الحكم"، على ضرب وتعذيب المواطن، سامي حج خليل، البالغ من العمر 40 عاماً، وهو أبٌ لأربعة أطفال، ومن أهالي قرية "حج حسنا" التابعة لناحية "جنديرس" في عفرين بكوردستان ، ما أدى لوفاته متأثراً بإصاباته. 
وأفادت مصادر من داخل منطقة عفرين، بأن مسلحين من فصيل "أحرار الشرقية" اقتحموا منزل سامي حج خليل بتاريخ 1572018، وأقدموا على ضربه وتعذيبه برفقة شقيقه إبراهيم، وطلبوا من النساء الاختباء لأنه محرم عليهم رؤيتهن حسب "شرعهم".

وأضافت المصادر أن المسلحين اختطفوا بعد ذلك شقيقه إبراهيم بتهمة "حيازة السلاح"، وطلبوا مبلغ ألفي دولار مقابل الإفراج عنه، وعلقوه على شجرة بالقرب من معصرة "حبش" لمدة أربع ساعات.

وتابعت أن المسلحين عادوا لتفتيش منزل إبراهيم فوجدوا ذهباً ونقوداً في حقيبة زوجته، فسرقوها وهددوا عائلته بعدم إخبار أحد، وبعدها أفرجوا عن إبراهيم ليعود ويجد شقيقه سامي في حالة خطرة نتيجة الضرب والتعذيب الذي تعرض له، فنقله لعدة عيادات ومستشفيات في عفرين وأعزاز، ولكن بسبب سوء وضعه لم يستطع أحد علاجه، ليلقى حتفه في الطريق أثناء عودتهم إلى جنديرس.

وبعد سيطرة القوات التركية والفصائل السورية المسلحة التابعة لها على منطقة عفرين بكوردستان سوريا، بدأ مسلحو تلك الفصائل بنهب وسلب وسرقة كل شيء، بدءاً من الدجاج والمواشي، وصولاً إلى السيارات والآليات الزراعية وأثاث ومحتويات المنازل، ومع انطلاق موسم الحصاد، بدأ مسلحو تلك الفصائل بنهب وسلب المحاصيل الزراعية أيضاً، فضلاً عن الاعتقالات التعسفية وعمليات التعذيب واضطهاد المواطنين واقتحام بيوتهم وانتهاك حرماتها دون أي رادع.

أخبار ذات صلة

0 تعليق