الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني يستعدان لصياغة ورقة عمل مشتركة في بغداد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

من المتوقع أن يشهد هذا الأسبوع سلسلة اجتماعات بين وفود إقليم كوردستان وقسم من الأطراف العراقية، وسيشارك الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني معاً بورقة عمل مشتركة في تلك الاجتماعات وقد شكلا لجنة مشتركة من المكتبين السياسيين للحزبين لإعداد هذا البرنامج المشترك.

وستكون للكورد هذه المرة شروط صعبة وأهم النقاط التي سيتفاوض عليها الكورد ستكون عودة البيشمركة إلى المناطق المتنازع عليها وعدم تكرار فرض عقوبات على إقليم كوردستان.

وقد صرح مسؤول الفرع الخامس للاتحاد الوطني الكوردستاني في ، شوان محمد، لـ اشنونا "نريد أن يكون التعامل مع إقليم كوردستان ضمن إطار الدستور العراقي، وقد أكدنا خلال اجتماعاتنا على اتباع مبدأ التوافق والشراكة والتوازن"، مضيفاً "لم نخض مع الأطراف العراقية في تفاصيل المطالب الكوردية، وسنتحدث عنها في المفاوضات القادمة، وليست لدينا شروط لدخول الحوار، لكن لدينا نقاطاً نتفاوض بشأنها".

هناك مشاكل عالقة بين أربيل وبغداد منذ العام 2003، وأضيفت إليها في السنوات الأربعة الأخيرة، مجموعة مشاكل أخرى، ستدخل في ورقة العمل الكوردية الخاصة بالحكومة العراقية القادمة وسيتم التفاوض بشأنها مع الأطراف العراقية.

ومن أهم النقاط التي سيتفاوض الكورد عليها: عودة البيشمركة إلى المناطق المتنازع عليها، تعيين محافظ كوردي لكركوك، تنفيذ المادة 140 من الدستور، التعهد بعدم تكرار فرض عقوبات على إقليم كوردستان، توزيع المناصب العراقية على المكونات، الموازنة المالية للبيشمركة والنفط والطاقة.

وأعلم المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني، سعدي أحمد بيرة، اشنونا بأن الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني ستكون لديهما حزمة موحدة في مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، ويأملان أن تنضم إليهما الأحزاب الكوردستانية الأخرى التي لديها مقاعد في ، قائلاً إنهم سيتصلون بتلك الأحزاب أيضاً.

تأتي المحادثات بين الأطراف لتشكيل حكومة عراقية جديدة بعد مرور شهرين على إجراء انتخابات مجلس النواب العراقي دون أن تصادق المحكمة الاتحادية على نتائجها، بينما لازالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية تجري عمليات العد اليدوي للصناديق المطعون في نتائجها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق