الجبهة التركمانية: نستغرب التوقف المفاجئ للفرز اليدوي في كركوك دون إتمامها

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

قالت الجبهة التركمانية العراقية، اليوم الأحد، إنها تستغرب توقف عملية الفرز اليدوي لأصوات الناخبين الخاصة بالانتخابات البرلمانية الأخيرة في محافظة دون إكمالها. 

وكان مصدر في المفوضية العليا للانتخابات قد أعلن في وقت سابق اليوم بأن عملية الفرز اليدوي في محافظة كركوك والتي شملت نحو 500 صندوق اقتراع بها مزاعم تزوير انتهت مساء أمس، وتوجهت اللجنة المشرفة عليها إلى محافظة لبدء الفرز اليدوي هناك. 

وقالت الجبهة التركمانية في بيان لها، إنها تعرب عن "استغرابها الشديد للتوقف المفاجىء لعملية العد والفرز الجزئي من قبل المجلس المنتدب من المفوضين القضاة ومغادرتهم كركوك منذ ليلة أمس وقبل إكمال عملية العد والفرز الجزئي المحدود". 

وأضافت أن "هذا الأمر يثير الشكوك لدى أهالي كركوك وخاصة التركمان، وذلك في الوقت الذي لم يتم الكشف حتى الآن عن نسبة التزوير"، مشيرة إلى أن "نسبة التزوير بلغت 60 بالمئة في بعض المراكز"، دون ان تشير الى مصادرها لتلك النسبة. 

وذكرت الجبهة في بيانها أنها "لا تنتظر زيادة أصواتها أو نقصانها وإنما كشف القرصنة الالكترونية بين العدّ والفرز الالكتروني واليدوي". 

واعربت الجبهة التركمانية عن خشيتها من "وجود تأثيرات لدول إقليمية تتعاطف مع الاتحاد الوطني الكردستاني على حساب التركمان"، دون الإشارة إلى أسماء تلك الدول. 

ولم تعلن المفوضية، التي يديرها قضاة بعد تجميد عمل مسؤوليها، لغاية الآن نتائج الفرز اليدوي في كركوك. 

وبدأت عملية الفرز اليدوي في كركوك يوم الثلاثاء الماضي، للتحقق من صناديق الاقتراع التي قدمت كتل سياسية شكاوى وطعون بعدم نزاهتها. 

وبموجب النتائج المعلنة وفق الفرز الالكتروني في أيار/مايو الماضي، حصل الاتحاد الوطني الكوردستاني على 6 مقاعد في كركوك، بينما حصل كل من جبهة تركمان كركوك والتحالف العربي على 3 مقاعد. 

وتتهم الكتل السياسية التركمانية والعربية، حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني، بتزوير الانتخابات عبر برمجة الأجهزة الالكترونية لإعطاء نتائج معدة مسبقا لصالحه، وهو ما ينفيه الحزب. 
ا.

0 تعليق