الشرطة العراقية: مقتل "إرهابي" وتدمير 17 موقعاً لداعش في كركوك

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل
 
أعلنت العراقية، مساء الجمعة، أنها قتلت "إرهابياً" ودمرت 17 موقعاً لتنظيم ، خلال حملة تمشيط شملت 73 قرية جنوب غربي محافظة .

وبدأت حملة تمشيط واسعة النطاق، يوم الأربعاء، باسم "ثأر الشهداء"، رداً على إعدام داعش، 8 من أفراد الأمن، الأسبوع الماضي، شمالي البلاد.

وقال قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد جودت، في بيان، إن "قواته مشطت، خلال اليوم الثالث من الحملة، 73 قرية، وقتلت إرهابياً من داعش، ودمرت 17 موقعاً للتنظيم، وألقت القبض على ثلاثة من المشتبه بهم".

وأضاف جودت، أن "قوات الشرطة استولت كذلك على سيارة لداعش، وتعاملت مع 307 عبوات ناسفة".

فيما قال النقيب حامد العبيدي، في شرطة كركوك، في تصريح صحفي، إن "القيادات العسكرية المشرفة على عملية ثأر الشهداء تخطط لنشر المزيد من قوات الأمن في المناطق التي تم تمشيطها، لتضييق الخناق على مسلحي داعش".

وأوضح العبيدي، أن "جميع القرى التي تم تفتيشها، خلال اليومين الماضيين، طُلب من ساكنيها الإبلاغ الفوري عن أي تحرك لعناصر داعش، وبخلافه سيعرضون أنفسهم للمساءلة القانونية".

وتزداد هجمات خلايا داعش في عدة محافظات، وخاصة في المثلث الواقع بين محافظات كركوك وصلاح الدين وديالى.

وأعدم التنظيم ثمانية من أفراد الأمن العراقيين، الأسبوع الماضي، بعد نحو أسبوع من اختطافهم على الطريق بين كركوك وبغداد عند الحدود الفاصلة بين صلاح الدين وديالى.

وأثارت عملية الإعدام غضباً عارماً في ، ونفذت الحكومة على إثره أحكام إعدام بحق 13 مداناً بارتكاب أعمال "إرهابية".

وبعد ثلاث سنوات من القتال، وبدعم من بقيادة الأمريكية، أعلنت ، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، استعادة كامل الأراضي، التي كان داعش يسيطر عليها منذ 2014، وتبلغ ثلث مساحة العراق.

وما يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة في أرجاء العراق، وعاد إلى شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات، التي كان يتبعها قبل 2014.

أخبار ذات صلة

0 تعليق