حكومة إقليم كوردستان تشارك في اجتماعات ميثاق جامعة الدول العربية بالقاهرة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا – أربيل

أعلنت حكومة إقليم كوردستان، اليوم الإثنين، 2 تموز، 2018، مشاركتها في اجتماع مناقشة التقرير الدوري الأول للميثاق العربي لحقوق الانسان في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة والذي سيستمر ليومين.

وأضافت في بيان حصلت اشنونا إن الاجتماع عقد اليوم  بحضور د. مشعل بن فهم السلمى رئيس العربي و محمد جمعة فزيع رئيس لجنة حقوق الانسان في الجامعة العربية بمشاركة وفد عالي المستوى من الحكومة الاتحادية متثملة بالدكتور حسين الزهيري وكيل وزير العدل و ممثلي وزارات العدل و الداخلية و العمل و الشؤن الاجتماعية و الامانة العامة لمجلس الوزراء و عدة من الهيئات و المؤسسات التابعة لها، كما شارك وفد من إقليم كوردستان من مكتب منسق التوصيات الدولية في رئاسة مجلس الوزراء في تلك الاجتماعات التي ستستمر لمدة يومين".

وأضاف البيان أن "وفد إقليم كوردستان ألقى خطاباً حول عدة محاور تضمنتها التساؤلات الموجهة الى جمهورية منها و اللاجئين، حقوق الاطفال، حقوق المرأة، اوضاع السجون، ادعاءات التعذيب، الاتجار بالبشر، الاحتجاز العشوائي، وضع الاقليات الدينية و القومية، حرية الرأي والتعبير، التعايش السلمي، استقلالية القضاء، اوضاع المواطنين في المناطق المحررة من ، جهود حكومة الاقليم لمساعدة و تحرير الايزيديات و المسيحيين و عدة موضوعات اخرى تضمنتها التساؤلات".

وتطرق ديندار زيباري منسق التوصيات الدولية في حكومة الإقليم و رئيس وفد اقليم كوردستان الى وضع اللاجئين و النازحين قائلاً:  "في تسعينيات القرن الماضي شهد اقليم كوردستان موجات نزوح آلاف من النازحين و اللاجئين السوريين والعراقيين على عدة مراحل، وبلغ عددهم ذروته بعد هجمات داعش الارهابية على الاقليم والمنطقة الى ما يقارب مليوني نازح. بمرور الزمن اصبحت موجات النزوح المستمرة للاجئين والنازحين عبئا ثقيلا على عاتق حكومة الاقليم، حسب الاحصائيات فان نسبة اللاجئين و النازحين تقدر بـ (30%) من سكان الاقليم يسكنون في (39) مخيم للنازحين و اللاجئين".

وتابع زيباري: "شرع الاقليم قانونا خاصا بتنظيم المظاهرات يسمح بموجبه قيام المواطن بتنظيم المظاهرات شريطة ان تكون سلميا و واضحة الاهداف بشكل دقيق.  ويحق لوسائل الاعلام القيام بتغطيتها ولايجوز للصحفي ايضا ان يكون عاملا لزعزعة الامن، مثلما لايسمح بتوقيف او حبس اي صحفي دون قرار المحكمة وموافقة نقابة صحافيي اقليم كوردستان. فيما يخص الصحافة وحرية التعبير، فقد تم تنظيمه وفق القانون ايضا، وفي حالة خرقه والخروج عن التعليمات المدونة بهذا المجال او الدخول في مجال التشهير، يتم حينئذ العمل بقانون العقوبات العراقي المعمول به لمحاسبة الصحفي".

وبخصوص حقوق المرأة و التي كانت احدى الجوانب المهمة في الميثاق قال زيباري إن "اقليم كوردستان العراق اولى اهتماما خاصا بالمراة والحفاظ على حقوقها و ذلك بسن العديد من القوانين والتعليمات سواء اكان بخصوص تنظيم حياتها الاسرية او الوظيفية او السياسية والسلطة القضائية، او المساهمة في السلك العسكري وقوات الامن الداخلي الامر الذي قلل نسبة البطالة بينهن. من الجوانب الهامة ايضا نرى ان القانون خصص حصة مشاركة المراة في الانتخابات بـ 30% مثلا، كما يتيح لها التاهيل وممارسة منصب الوزير و حاكم عدل، اضافة الى تولي مناصب رفيعة اخرى في الحكومة".

منسق التوصيات الدولية في حكومة الاقليم أوضح أيضاً جهود حكومة الاقليم الهادفة لتحرير المسيحيين والمسيحيات والازيديين الازيديات، سيما المختطفات بسبب هجمات داعش الهمجية على سهل في محافظة ، و مدينة سنجار و قال: "أسست الحكومة لجنة خاصة لمتابعة الموضوع و خصصت ميزانية طائلة بغية تحريرهم واعادتهم الى مساكنهم وتوفير المستلزمات الحياتية وتاهيلهم نفسيا للعودة الى المجتمع وممارسة الحياة من جديد بسبب تعرضهن لعدة اشكال وتصرفات قذرة بعيدة عن الاعراف والتقاليد الانسانية، مثل المتاجرة و التعذيب الجسدي والنفسي و تغيير الديانة. وان معظم هؤلاء النساء الناجيات يعانين الان بسبب فقدان اطفالهن، او بسبب فقدان جميع افراد اسرتهن من مشاكل نفسية وصحية سيئة جدا، وان عشرات منهن يعيشن الآن مع اقاربهن".

وفيما يخص موضوع الاتجار بالمخدرات قال زيباري: "شرع برلمان اقليم كوردستان العراق جملة قوانين وقرارات لترسيخ دعائم المجتمع والحفاظ عليه من الموجات القذرة الاتية التي تهدف الى هدم مجتمعاتنا من خلال توريطهم بالمادة السامة القذرة المعروفة بالمخدرات، بخصوص المتاجرين بها والمتعاطين، اقر قوانين وقرارات زاجرة كل حسب حالته بين الاعتقال والتوقيف. اما بخصوص المتورطين ومدمني المخدرات فقد تم فتح أقسام خاصة بهم في مستشفى الامراض العقلية في محافظات أربيل والسليمانية بهدف معالجتهم واعادة تاهيلهم الى المجتمع".

0 تعليق