الحزب الإزيدي الكوردستاني يعلق آماله على "كوتا" الإزيدية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا- أربيل

تشكل في إقليم كوردستان حزب إزيدي يتخذ من مقراً رئيساً له، ويقول رئيس الحزب إنهم حصلوا على إجازة من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كوردستان، وفي حال تخصيص مقعد "كوتا" للإزيديين في برلمان كوردستان، سيشارك الحزب في انتخابات 30 أيلول.

الحزب اسمه "تيار المستقبل الإزيدي" ويرأسه عادل شيخ فرمان، وتتألف هيئة رئاسة الحزب من 23 عضواً وقد تسجل لدى مفوضية الانتخابات في 10 حزيران المنصرم، ويعمل الآن على فتح مقره الرئيس في دهوك، ثم ستكون له مكاتب في سائر مناطق إقليم كوردستان.

وصرح رئيس حزب تيار المستقبل الإزيدي، عادل شيخ فرمان، لـ اشنونا ، بأن "حزبه تأسس في العام 2013، وحصل على الإجازة من الحكومة العراقية في العام 2014، لكن حرب أعاق عمل الحزب في كوردستان، وفي مطلع الشهر المنصرم قدم مشروعه لمفوضية انتخابات إقليم كوردستان ومنحته المفوضية رخصة العمل في العاشر منه، ويعمل الآن على فتح مقره الرئيس في دهوك، ومكتب فرعي في أربيل.

وكانت أربعة أحزاب إزيدية قد تأسست في السابق، لكنها جميعاً تعتبر نفسها الإزيدية الحقة، وترى أن الإزيدية دين وقومية، لكن عادل شيخ فرمان يقول عن حزبه والأحزاب الأخرى: "تشكلت الأحزاب الأربعة بدعم من أحزاب وأطراف عراقية ومن دول الجوار، وكلهم يقول إن الإزيدية دين وقومية، لكننا الحزب الأول الذي يعتبر نفسه كوردستانياً ودينه إزيدياً، نحن نقول إننا كورد ولا ننفي كوردية الإزيديين، ولا أحد يستطيع فصل الإزيديين عن الكورد وكوردستان".

وتتألف هيئة قيادة حزب تيار المستقبل الإزيدي من 23 عضواً، ويقول شيخ فرمان إن كل واحد من أعضاء الهيئة يتولى ملفاً معيناً، لكن الأهم بالنسبة إليهم هو العمل على فصل الدين عن السياسة.

وعن قبول الأعضاء في الحزب من الأديان والطوائف الكوردستانية الأخرى، قال رئيس حزب تيار المستقبل الإزيدي: "تيارنا منفتح، ويجد أي شخص من أي مكون أو دين وفي أي مكان من العالم مكاناً له في صفوف حزبنا".

وأضاف: "يوجد ضمن الهيئة القيادية لحزبنا، إلى جانب الإزيديين، مسيحيون ومسلمون، لأن هدفنا هو خدمة كل المكونات والأديان في كوردستان، وليس الإزيدية وحدهم".

وعن عدد المنتمين إلى الحزب، لم يكشف شيخ فرمان عن العدد وقال: "معنا أشخاص جيدون وذوو إمكانيات، ولنا لوبي قوي في ألمانيا وفي دول أخرى، وإضافة إلى كوردستان، يشارك أعضاء حزبنا في الانتخابات الألمانية أيضاً ونحاول الوصول إلى مفاصل الحكم، سواء في والحكومات الإقليمية أو في البلديات".

ومع الاستعدادات الجارية لانتخابات برلمان كوردستان في 30 أيلول، انتشرت بين الإزيدية أخبار تقول بأنه سيتم تخصيص "كوتا" للإزيدية في برلمان كوردستان، أسوة بمجلس النواب العراقي، ويوجد في برلمان كوردستان حالياً إزيدي واحد على قائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

ويؤيد عادل شيخ فرمان تخصيص مقعد "كوتا" للإزيديين في برلمان كوردستان، ويقول: "اتخذنا استعداداتنا لانتخابات برلمان كوردستان، وقائمتنا ومرشحونا جاهزون، لكننا ننتظر تخصيص مقعد كوتا للإزيديين، فإذا تم حسم هذا الأمر، ستكون لنا قائمة، لكن في حال غياب الكوتا لن تكون لنا قائمة لهذه الانتخابات، ولا نريد أن تضيع أصوات الإزيديين أو تذهب إلى طرف آخر".

0 تعليق