شيخ عشيرة الندا: للبيشمركة فضل على بغداد ومسؤولي الحكومة الحالية كانوا في حماية كوردستان قبل 2003

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

تحدث الشيخ فلاح الحسن الندا بيك، شيخ عشيرة الندا، وهو من أبناء منطقة العوجة بمحافظة صلاح الدين، والتي ولد فيها رئيس النظام السابق، صدام حسين، عن استفتاء استقلال إقليم كوردستان، وموقف العرب السنة منه.
وقال الشيخ فلاح الحسن الندا بيك، لـ اشنونا ، إن "للبيشمركة فضلاً على قبل 2006 وقبل 2003 أيضاً، والحكومة الحالية كانت آنذاك في ضيافة الأخ مسعود البارزاني الذي حماهم، وأكلوا وشربوا من خيرات هذا المكان".

وأضاف الشيخ الندا بيك أن "السنة مغلوبون على أمرهم، ومناطقهم محتلة، ونحن نتمنى أن تسنح الفرصة لنا يوم غد لكي نصبح إقليماً".

وبخصوص مسقط رأسه في "منطقة العوجة" بمحافظة صلاح الدين، والتي ولد فيها أيضاً رئيس النظام السابق، صدام حسين، وما إذا كان ذلك يسبب مشكلة ومعاناة بالنسبة لهم، قال الشيخ الندا بيك: "نحن 6500 شخص في إقليم كوردستان ممن يحق لهم الانتخاب، وتمنع علينا العودة إلى مناطقنا، كما تمت مصادرة أملاكنا وأراضينا، وهم ينتقمون منا لأننا من عشيرة صدام حسين".

مشيراً إلى أن "منازلهم وممتلكاتهم سُلبت وبساتينهم جُرفت وأُحرقت، وهم في ضيافة إقليم كوردستان منذ 3 أعوام دون أن يجد أحد حلاً لمشكلتهم".

وتابع قائلاً: "وفوق كل ما سبق، هم يخاطبون الإقليم بالقول: (هؤلاء من عشيرة صدام حسين، فكيف تستقبلونهم؟)، وذلك بهدف تحريض الإقليم علينا".

وفيما يتعلق برسالته لأهالي العوجة بمحافظة صلاح الدين، وكذلك في طوزخورماتو والعرب الموجودين في تلك المنطقة بخصوص استفتاء استقلال كوردستان، قال شيخ عشيرة الندا: "أريدهم أن يصوتوا في الاستفتاء، كما أنني أحذر كل العرب السنة بأن لا يصبحوا جزءاً من هذا الصراع، ومن منهم استطاع المساندة فليساند إقليم كوردستان، ومن لم يتمكن من المساندة فليبقى حيادياً ولا يصبح أداةً بيد دولة خارجية تقاتل الإقليم، وأنا متفائل بخصوص الاستفتاء".

أخبار ذات صلة

0 تعليق

http://www.onlinecasino.to/review/bitcoincasino-us/