كاتب كوردي: العمال الكوردستاني يوجه الشبيبة الثورية بتنفيذ أعمال "قذرة" في كوردستان سوريا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا - أربيل

أوضح الكاتب والباحث المتخصص في شؤون حزب العمال الكوردستاني وتركيا، هوشنك أوسي، أن حركة "الشبيبة الثورية" تتبع للجناح العسكري لحزب العمال الكوردستاني، مشيراً إلى أن "الإدراة الذاتية والقوات الأمنية والعسكرية لا تملك أية سلطة على هذه الحركة التي تنفذ عمليات الاغتيال والخطف بحق النشطاء في كوردستان ".

وقال أوسي في حديث أدلى به لـ اشنونا ، إن "حركة (الشبيبة الثورية) ليست لديها برنامج معين أو نظام يحدد مسارها لذلك نستطيع أن نوصفها بنصف سرية"، لافتاً إلى أن "الحركة لديها نشاطات تمتد لنهاية 2011 وغالبية نشاطاتها عليها طابع عسكري".

وأضاف أن "الحركة تتبع للجناح العسكري لحزب العمال الكوردستاني بشكل مباشر والإدراة الذاتية والقوات الأمنية والعسكرية الموجودة في كوردستان لا تملك أية سلطة عليها".

وأشار إلى أن "هذه الحركة تنفذ مهام قذرة بكوردستان سوريا كالأعمال التي تتعلق بالقتل والخطف والاغتيال والتهديد بحق النشطاء الكورد". 

وبحسب الكاتب والباحث المتخصص في شؤون العمال الكوردستاني وتركيا، فإن "حركة (الشبيبة الثورية) تزود حزب العمال الكوردستاني بالمقاتلين وتجنيد المقاتلين الشباب وتنفذ مهمة توصيل المقاتلين الجدد إلى مقرات قوات الدفاع الشعبي في جبل قنديل".

وعن الجهة التي تدعم وتشرف على الحركة، قال أوسي، إن "السلطة المباشرة التي تدير هذه الحركة هي قوات الدفاع الشعبي الجناح العسكري لحزب العمال الكوردستاني وحالياً القيادي البارز في الحزب شاهين جيلو الذي ينحدر من مدينة كوباني هو المسؤول عنها ويقدم الدعم المالي لها". 

كما أوضح أن "حركة الشبيبة الثورة تشبه منظمة (جيتم) التابعة لاستخبارات الجندرمة التركية التي نفذت عمليات اغتيال وخطف بحق أنصار العمال الكوردستاني في تركيا"، لافتاً إلى أن "منظمة (جيتم) نفذت 17 ألف جريمة من عام 1990 لغاية 2000".

وأشار إلى أن "تراث وعادات الدولة الخفية في تركيا وما مارسته تركيا ضد حزب العمال الكوردستاني وأنصاره في حقبة التسعينات من القرن المنصرم يتم ترجمتها على أرض الواقع في كوردستان سوريا من قبل سلطة العمال الكوردستاني ضد الأحزاب الكوردية".

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق