في كربلاء.. قتل جميع افراد عائلته الـ7 بدم بارد والسبب : تشاجروا معه لتاخره عن البيت

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

في ناحية الحر احدى ضواحي كربلاء المقدسة استخبر مركز الشرطة عن طريق وجود حادثة قتل في احد الدور. لكن الصدمة عندما راى افراد الشرطة عند وصولهم الدار انها لم تكن حادثة قتل واحدة ، كانت عائلة كاملة قد ابيدت.

وبحسب مجلة القضاء ان” سبعة افراد من العائلة لقوا حتفهم باطلاقات نارية عبر سلاح رشاش في حادثة اثارت جدلا كبيرا بين الاهالي في المدينة، واتخذت الشرطة اجراءاتها الكاملة في الكشف عن الجثث وارسالها الى الطب العدلي وهم اربعة اخوة وفتاة ووالديهم، الا ان العائلة هذه افتقدت ناجيا وحيدا من الموت.

وعند تدوين اقوال الناجي وهو احد الابناء صدم الجميع بانه كان وراء قتلهم واعترف اعترافا مفصلا عن كيفية ارتكابه الجريمة وقتله افراد عائلته السبعة المكونة من اشقائه ووالده ووالدته.

يقول المدان في محضر اعترافاته امام قاضي التحقيق انه جلب البندقية من مقر عمله في الحراسة لدى احدى الجهات القوات الامنية الى دار اهله وقام باخفائها بغطاء النوم، وكانت قد حصلت مشاجرة مع شقيقه الاكبر ووالدته بسبب تأخر مجيئه الى الدار من قبل.

وعند حلول  الساعة الرابعة والنصف صباحا وكان ينام الى جانب شقيقه ووالدته وشقيقته اقدم من دون سابق انذار بفتح رشاش النار على شقيقته ووالدته وشقيقه ليقتلهم بدم بارد.

وكما يروى المتهم فان اشقاءه البقية حضروا الى المكان في الحالم فلم يتردد عن القائهم صرعى بسلاحه وقد حصل حادث القتل في الغرفة الثانية ثم ذهب ليقتل اخر شقيق كان يرقد في غرفة والدته ، في هذا التوقيت.

كما يروى المتهم – كان والده خارج الدار ليؤدي فريضة صلاة الصبح في الجامع وعند حضوره الى الدار دفعه بقوة الى غرفة الاستقبال ليجلب السلاح ويرديه قتيلا ثم قام بالكتابة على احد جدران البيت “رحمن قتل اهلي وينك انت” لغرض تمويه المسؤولين عن التحقيق في الحادثة وبعد الانتهاء ذهب الى مقر عمله مع بندقيته اذ كان يومها يشغل نوبة الحراس وحيدا.

الا ان القاتل وبرغم بشاعة الجريمة لم يذكر اكثر من انهم يعتدون عليه ويتشاجرون معه دائما ، معترفا بانه قتلهم لوحده وبكامل  قواه العقلية من دون مساعدة احد.

الى ذلك نظرت محكمة جنايات كربلاء وبعد اكتمال كافة الادلة لادانة المتهم بحوادث القتل فاصدرت احكاما بالاعدام شنقا حتى الموت عن كل جريمة قتل وفقا لاحكام المادة 406 من قانون العقوبات العراقي.

المصدر: مجلة القضاء

0 تعليق