علاوي يطالب بتشكيل حكومة تصريف أعمال تعيد الانتخابات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ ــ

طالب نائب الرئيس العراقي زعيم ائتلاف الوطنية اياد بتشكيل حكومة تصريف اعمال تعمل على اجراء انتخابات نزيهة خلال ستة الى ثمانية اشهر تجنبا لاي فراغ دستوري.

وأشار علاوي في بيان صحافي تسلمت انه في خطاب ممثل الامين العام الى مجلس الامن ايان كوبيش مؤخرا فقد أوضح ان "الانتخابات في شابتها خروقات خطيرة كما أكدت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الاميركية ان الانتخابات العراقية جرت في اجواء من المشاكل والتزوير".

وأضاف ان "منظمات المجتمع المدني العراقية والعربية المعنية بالانتخابات أشارت الى وجود تجاوزات كبيرة، ومن ثم برزت اصوات من داخل مفوضية الانتخابات نفسها بعد تصاعد غضب العراقيين وعزوفهم عن الذهاب الى صناديق الاقتراع، وتم إلغاء مجموعة من مراكز الاقتراع دون تقديم أي مبرر من قبل المفوضية".

وحذر علاوي من أن "أي مجلس نيابي وحكومة تنبثق على نتائج مزورة ومشكوك بصحتها ستكون معزولة عن الشعب وقائمة على خطأ وخطيئة اجمع عليها حتى من مارسها بالإضافة الى ما شابها والتدخلات الاقليمية والدولية وبعضها اتخذ من العراق مع شديد الاسف حقل تجارب ولن يكون مشرفا للبعض ان يشارك في الالتزام بنتائج الانتخابات".

وطالب علاوي الرئاسات الثلاث للجمهورية والحكومة والبرلمان والسلطة القضائية والقوى السياسية الى الاعداد لحكومة تصريف اعمال تعمل على اجراء انتخابات نزيهة خلال ستة الى ثمانية اشهر تجنبا لاي فراغ دستوري.

وسبق ان دعا رئيس العراقي المنتهية ولايته سليم الجبوري، الأحد، إلى ضرورة إعادة الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 مايو بعد الحريق الذي شب في مخزن لصناديق الاقتراع الأحد، في وقت اعتبر المتحدث باسم التيار الصدري أن هناك من عمد إلى هذا الحريق وله أسبابه.

وصناديق الاقتراع المحترقة كان من المفترض إعادة فرزها يدويا في إطار قانون أقره في هذا الصدد يوم الأربعاء.

وقال الجبوري في بيان "جريمة إحراق المخازن الخاصة بصناديق الاقتراع في منطقة الرصافة إنما هو فعل متعمد، وجريمة مخطط لها تهدف إلى إخفاء حالات التلاعب وتزوير للأصوات وخداع للشعب العراقي وتغيير إرادته واختياره".

وأضاف الجبوري الذي فقد مقعده في الانتخابات "إننا ندعو إلى إعادة الانتخابات بعد أن ثبت تزويرها والتلاعب بنتائجها وتزييف إرادة الشعب العراقي بشكل متعمد وخطير وملاحقة الجهات التي ساهمت في عمليات التزوير والتخريب".

ولم تعلن السلطات أسباب اندلاع الحريق، لكن توقيته جاء بعد قرار البرلمان إعادة العد والفرز لأكثر من 10 ملايين صوت بشكل يدوي، إثر ادعاءات وقوع انتهاكات خلال الانتخابات التشريعية، وفاز فيها بشكل مفاجئ تحالف "سائرون" الذي يقوده رجل الدين مقتدى الصدر المعارض لتدخلات إيران.

وقالت وزارة الداخلية إن الحريق التهم المخزن الضخم التابع لمفوضية الانتخابات قرب منطقة الرصافة، مؤكدة أن الصناديق احترقت بالكامل.

انتهى

م ح ن

أخبار ذات صلة

0 تعليق