المطلك : يجب وضع حد للمزورين الذين يغامرون بمستقبل البلد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ ــ

اكد السياسي العراقي صالح المطلك الحاجة الضرورية لتعديل قانون الانتخابات بعد الخروقات والتزوير الذي شوه نتائجها ، مشددا على وجوب وضع حد للمزورين الذين يغامرون بمستقبل البلد .

وقال المطلك في بيان  ، ان "تعديل قانون الانتخابات الذي اقره قد جاء متوافقا والحاجة لتصويب العملية الانتخابية بعد الخروقات والتزوير الذي حصل فيها وشوه نتائجها".

ومضى الى التاكيد على ان "هذا التعديل يتوافق والارادة العامة بتصحيح مخرجات الانتخابات " مشددا على وجوب "وضع حد للمزورين الذين يغامرون بمستقبل البلد".

ودعا مجلس القضاء الأعلى العراقي امس أعضاءه للاجتماع الأحد المقبل لتسمية قضاة للقيام بأعمال مجلس مفوضي الانتخابات العراقية التي جمد مهمات مسؤوليها، حيث سيتم اختيار 9 قضاة للإشراف على عملية إعادة العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات.

والاربعاء الماضي، صوت مجلس النواب في جلسته الاستثنائية الخاصة حول "تصويب العملية الانتخابية" على اعتماد توصيات الحكومة بشأن الانتخابات والتي تتضمن اجراء‏ فرز وعد يدوي للاصوات في جميع ‏المراكز الانتخابية والغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين لثبوت خروقات وتزوير جسيم ‏ومتعمد وتواطؤ، اضافة إلى توجيه جهازي المخابرات والامن ‏الوطني والاجهزة الاستخبارية لوزارة الداخلية بملاحقة المتلاعبين واتخاذ الاجراءات ‏القانونية بحقهم وفقًا للقانون.

واضاف المطلك مبينا "ان اي محاولة للضغط على القضاء ووضع العراقيل امام تنفيذ التعديل سوف تؤدي الى مزيد من التشكيك بنتائج الانتخابات وبالعملية السياسية".

وخلص الى دعوة القضاء العراقي الى "العمل على تنفيذ التعديل ووضع الامور في نصابها الصحيح".

وكان قد اعلنت في بغداد عن توقيع اتفاق لتحالف برلماني للكتلة الاكبر التي تشكل الحكومة العراقية الجديدة، يضم ثلاثة ائتلافات انتخابية هي سائرون بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر والوطنية بزعامة نائب الرئيس العراقي أياد والحكمة برئاسة عمار الحكيم حيث وضع الاتفاق الخطوط العريضة لمتطلبات مرحلة ما بعد الانتخابات.

وتم الاعلان رسميًا عن هذا التحالف الثلاثي مساء الجمعة عقب اجتماع بمقر تيار الحكمة في بغداد، واطلق عليه "التحالف الابوي" ليضم 95 نائبا من مجموع عدد مقاعد البرلمان الجديد البالغة 329 نائباً، حيث حصل تحالف سائرون الذي حل اولا على 54 مقعدا وفق نتائج الانتخابات الرسمية، بينما نال تحالف الوطنية 21 مقعدا وتيار الحكمة 20 مقعدا.

ويضم تحالف سائرون التيار الصدري والتيار المدني يتقدمه الحزب الشيوعي العراقي.. فيما يضم تحالف الوطنية قوى شيعية وسنية بينما يتشكل تحالف الحكمة من غالبية شيعية وعدد من المستقلين.

وسينتظر هذا الاتفاق المصادقة عليه عقب إعلان النتائج الانتخابية من قبل المحكمة الاتحادية بعد إنهاء عملية إعادة الفرز والعد اليدوي التي اقرها البرلمان الاربعاء لعشرة ملايين ورقة اقتراع، ادلى بها العراقيون خلال الانتخابات العامة الاخيرة التي جرت في 12 من الشهر الماضي.

وبحسب الدستور العراقي، فإنه فور اعلان المفوضية العليا لنتائج الانتخابات ومصادقة محكمة التمييز العليا عليها بعد البت في الطعون المقدمة على النتائج، وهذه تستغرق مدة 10 أيام، فإن الرئيس العراقي فؤاد معصوم وفق المادة 55 من الدستور سيدعو البرلمان الجديد للانعقاد خلال 15 يومًا من إعلان النتائج النهائية، وذلك لانتخاب رئيس للبرلمان ونائبين له بالأغلبية المطلقة في الجلسة الأولى أو بأغلبية ثلثي النواب خلال 30 يومًا من انعقاد الجلسة الأولى.

انتهى

م ح ن

أخبار ذات صلة

0 تعليق