وزير الموارد المائية السابق يكشف: هذه أسباب أزمة المياه الحالية!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشنونا/

كشف وزير الموارد المائية السابق محسن الشمري، اليوم، أنّ سبب ازمة المياه الحالية تعود الى اهدار في السدود والبحيرات بمشورة خاطئة من قبل مستشارين لايحسنون التعامل مع الشحة ويفتقدون لمهارة ادارة الازمات والخروج باقل الأضرار بالارواح والممتلكات.

وقال الشمري في بيان إنّ "عدم التزام تركيا وايران بالاتفاقيات الثنائية والقوانين الدولية واثار الاحتباس الحراري والتغير المناخي على والمنطقة أنتج انخفاضا في معدلات نزول الامطار، وهذا كله يحتاج الى كوادر (تضمهم الوزارة في تشكيلاتها) يمتلكون مؤهلات عالية ومهارات متطورة وحرص على الوطن والمصلحة العامة لكنهم مغيبين"، مبينا أنّ "أزمة 2015  كانت أكثر قوه وكان مُخطَّطا لها بأحكام والمنفذ باحتلاله (في شهر ايار 2015 ) كل منشأت السيطرة وتوزيع المياه بين دجلة والفرات، بعد قطع المياه نهائيا في الفرات لمدة سبعة أشهر من شهر (شباط حتى أيلول 2015) في سد الطبقة في وعطل منظومة التشغيل في سد ، يضاف الى ذلك انهيار أسعار النفط وانعدام التخصيصات نهائياً، لكن الجيش والحشد وكوادر الوزارة وقفوا صفت واحدا ضدهم وأطلقنا الماء من سد الموصل واعلنت من ناظم التقسيم بسحب سلاح الماء من يد داعش وتوجهت الى سوريا وبعدها تركيا لنتجاوز الازمة".

أخبار ذات صلة

0 تعليق