تحالف برهم صالح: نؤيد وبشكل تام الغاء نتائج الانتخابات وإعادتها بوقت لاحق

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


/ خاص
أكد تحالف العدالة والديمقراطية، الذي يتزعمه السياسي برهم صالح، الأربعاء، دعمه لخطوات مجلسي النواب والوزراء لتصحيح مسار العملية الانتخابية، فيما أشار إلى تأييده التام لإلغاء نتائج الانتخابات واعادتها في وقت لاحق.
وقال القيادي في تحالف العدالة والديمقراطية، أرسلان عبدالله، ، إن "حزبه يؤيد وبشكل تام خطوات ومجلس الوزراء لتصحيح مسار العملية الإنتخابية"، مضيفاً ان "الجميع كان شاهداً على اكبر عملية تزوير حدثت في الانتخابات الاخيرة والنتائج التي اظهرتها المفوضية غير حقيقية اطلاقاً".
وأردف عبدالله، بالقول "نؤيد وبشكل تام الغاء نتائج الانتخابات وإعادتها في وقت لاحق"، مستدركاً "وإذا كان ذلك الامر صعبا فعلى الاقل يتم الغاء نتائج الانتخابات في اقليم وتعاد مع الانتخابات المحلية حتى نأتي بحكومة قوية يصنعها الشعب لا التزوير".
وصوت البرلمان في جلسته الاستثنائية التي عقدت، الاثنين 28 أيار 2018، برئاسة رئيسه سليم الجبوري وحضور 168 نائبا، على قرار نيابي يقضي بإلغاء نتائج انتخابات الخارج والتصويت المشروط في مخيمات في محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى، لثبوت التزوير بالأدلة باستثناء ما يتعلق بكوتا الأقليات في تلك المحافظات. كما قرر البرلمان إلزام مفوضية الانتخابات بإجراء العد والفرز اليدوي بما يقل عن 10% من صناديق الاقتراع في المراكز الانتخابية، وفي حال تباين نسبة الآراء بنسبة 25% يتم إعادة العد والفرز اليدوي لجميع المحافظات.
وكذلك تم التصويت على قرار يقضي بإلزام مفوضية الانتخابات بتزويد الكيانات السياسية فوراً بالنسخة الإلكترونية والصور الضوئيه لأوراق الاقتراع ونتائج الانتخابات التي أرسلت عبر الأقمار الصناعية والخادم الإلكتروني الرئيسي إلى المفوضية، على مستوى المرشح في كل محطة وإعادة العد والفرز اليدوي للمحطات التي تم استبدال الذاكرة المخبئية بدلا عن ذلك في محافظة .
وشكل لجنة من 6 أعضاء للتحقيق مع مفوضية الانتخابات في اتهامات موجهة إليها بوجود "تزوير" و"تلاعب" كبير رافق عملية الاقتراع التشريعي العام في 12 ايار الجاري.
فيما صادق مجلس الوزراء خلال جلسته الاعتيادية التي عقدها، أمس الثلاثاء، على استنتاجات و توصيات اللجنة العليا المشكلة بالنظر فيما رافق العملية الانتخابية من خروقات وقد ورد في الاستنتاجات حديث تفصيلي يبعث على القلق واقر المجلس التوصيات وصادق عليها وبضمنها عد وفرز يدوي بنسبة 5 % وايضا ورد الغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين لثبوت خروقات جسيمة ومتعمدة.
وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في ، أعلنت فجر السبت 19 أيار 2018، فوز كتلة "سائرون" بزعامة مقتدى الصدر في الانتخابات البرلمانية، وحصولها على 54 مقعدا، وجاءت في المرتبة الثانية كتلة الفتح بزعامة هادي العامري إذ حصلت على 47 مقعدا، وتلتهما كتلة النصر بزعامة رئيس الحكومة إذ حصلت على 42 مقعدا.
وصوت العراقيون، السبت 12 أيار 2018، لإختيار برلمان جديد، وتعد هذه الإنتخابات الأولى بعد هزيمة تنظيم ""، فيما أعلنت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات، أن نسبة المشاركة في الإنتخابات بلغت 44%.6ن

أخبار ذات صلة

0 تعليق