الجميلي : ساقدم طعنا للمحكمة والاحق من تلاعب باصوات الناخبين في الساعات الأخيرة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ ــ
قال وزير التخطيط د. سلمان الجميلي انهم سيقدم شكوى للمحكمة المختصة في المفوضية العليا للانتخابات بشان سرقة اصواته ، وفيما قدم شكره لاعضاء حملته الانتخابية ومن آزره ووقف معه في الانتخابات ، فانه اكد ان اياد خبيئة عملت على تدبيره مؤامرة لابعاده ، مشككا باصوات أضيفت في الساعات الأخيرة لمنافسين في الانبار من ما وصفه مهزلة انتخابات الخارج.
وقال الجميلي في رسالة وجهها الى أعضاء حملته وتسلمت نسخة منها " اخواني واصدقائي من أعضاء حملتي الانتخابي ومن آزروني ومن وقف الى جانبي أقول رمضان مبارك ولكم الشكر على مقدمتموه من دعم واسناد ومؤازرة في حملتي الانتخابية ".
وأضاف "لا بد ان أوضح لكم بعض الحقائق التي حصلت في الساعات الأخيرة قبل اعلان النتائج حيث كنت وبعد فرز 97 بالمئة من أصوات الناخبين متقدما وبفارق كبير جدا عن زملائي في القائمة ولكن يبدو ان امرا دبر بليل عندما جاءت اكثرمن 4000 صوت لصالح مرشحين منافسين في المحافظة الامر الذي تجاوز عدد اصواتي في الانتخابات".
الجميلي شكك بمصداقية تلك الأصوات وحقيقتها وقال "حتى الان وبعد متابعة نجد ان الامر غامض ولا نعرف كيف جاءت هذه الأصوات".
ومضى الى القول " لكن على ضوء الذي لاحظناه في المفوضية والمهزلة التي رافقت تصويت وتصويت الخارج لي ولزملاء اخرين أيضا اعتقد ان هناك اياد خبيثة كانت وراء هذا الامر ".
واردف قائلا "كانت هناك مؤامرة مدبرة لابعادنا عن النيابة".
لكن وزير التخطيط سلمان الجميلي اكد الاستمرار بالعمل السياسي داعما وفاعلا في كتلة القرار وقال " أقول لكم ان العمل السياسي لا يتوقف عند النيابة وسبق ان تعرضت في الدورة الماضية لنفس المؤامرة ولكني وبتوفيق من الله واصلت عملي السياسي وخدمة شعبي وان المؤامرة المماثلة التي تعرضت لها في الدورة السابقة لم تجعلني خلف الكواليس بل بالعكس اخذت دوري في قيادة بعض مفاصل الدولة ".
وتابع "انا اليوم احد قادة القرار العراقي ولدينا كتلة نيابية فازت بعدد من المقاعد وسنسنتمر في عملنا السياسي بفاعلية ".
وشدد الجميلي على عدم تنازله عن التحقيق بالتزوير الذي حصل وقال "فيما يتعلق بقضية الشكوك سنقدم طعنا لدى المحكمة المختصة بمفوضية الانتخابات بعد تقديم الأدلة والدلائل الواضحة التي تثبت ها التلاعب".
وخلص الى القول "أتمنى ان نستمر بنفس الفاعلية والمشروع نفسه من اجل اجتثاث الفاسدين الذين يتحكمون بمقدرات البلا ويتلاعبون باصوات الشعب وهؤلاء بكل تأكيد لن يستمروا اذا كان لنا موقف لابعادهم".
وختم قائلا "اما اذا تهاونا ولم نتعاون مع زملائنا الأخيرة فبكل تأكيد سنوفر لهم البيئة والجوء المناسب لافسادهم".
انتهى
م ح ن

أخبار ذات صلة

0 تعليق