اجتماع الصدمة .. الصدر والعبادي في سحور سياسي لبحث تشكيل الحكومة ببغداد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/  

ــ

 

بحث زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس الوزراء العمل سوية من اجل الاسراع بتشكيل الحكومة .

وأفاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء تسلمت ان رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في العاصمة بغداد التقى برئيس التيار الصدري سماحة السيد مقتدى الصدر الذي زار بغداد بشكل مفاجئ .

وهنأ العبادي ، بحسب البيان، الشعب العراقي مرة اخرى باجراء الانتخابات في موعدها مقدما شكره للقوات الامنية التي قامت بحماية الناخبين وحافظت على حياديتها.

ودعا العبادي جميع الكتل الى القبول بالنتائج واتباع السبل القانونية للاعتراضات كما دعا  المفوضية الى النظر بها .

واشار الى اهمية التحرك بسرعة ليمارس من فازوا بالانتخابات دورهم ومهامهم في .

وبين العبادي ان اللقاء مع مقتدى الصدر هو  "للعمل سوية من اجل الاسراع بتشكيل الحكومة وان تكون الحكومة المقبلة قوية وتوفر الخدمات وفرص العمل وتحسين المستوى المعيشي ومحاربة الفساد".

واوضح الدكتور حيدر العبادي ان "اللقاء شهد تطابقا في وجهات النظر بضرورة استيعاب الجميع".

فيما قدم الصدر شكره لرئيس الوزراء وبارك له النصر الذي حققته قائمة النصر.

واضاف الصدر ان" اللقاء رسالة اطمئنانية بان الحكومة المقبلة ابوية وترعى كل الشعب"، مبينا ان "يدنا ممدودة للجميع ممن يبنون الوطن وان يكون القرار عراقيا".

وشدد على اهمية الاسراع بتشكيل حكومة تراعي تطلعات ابناء شعبنا.

ويبدو ان ‏الجزء الأهم من تفاهمات الصدر والعبادي هو تأسيس تحالف قادر على تحمل أزمة منصب رئيس الوزراء ومنع التصادم السياسي مع القوائم الشيعية الكبيرة غير المنسجمة مع هذا التفاهم من خلال اعتماد قواعد عمل لجذب القوائم الاخرى من الشيعة والسنة والكرد والاقليات .

‏وتحاول القوائم المضادة لهذا التفاهم التمركز حول فكرة الأغلبية السياسية، واستطاعت عقد تفاهمات ناجحة مع القوائم الأخرى.

وفي انهزمت تلك التفاهمات بسبب شروطها في عودة المادة 140 ، فيما ينتظر راصدون ألا يتم إطالة زمن التفاهمات لأنها غير ملزمة ولا تصل الى درجة الاتفاق أو الأتفاقية الملزمة.

انتهى

م ح ن


أخبار ذات صلة

0 تعليق