مرشحون يقدمون أرقاماً وهمية لتضليل الرأي العام

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/

أكدت مصادر مطلعة، الإثنين، أن مرشحين من قوائم انتخابية مختلفة عمدت على نشر نسب وهمية في خطوة لتضليل الرأي العام.

وقالت المصادر ، إن "مرشحين من قوائم انتخابية مختلفة أقدموا على نشر قوائم تظهر أرقاماً وهمية لما حصلوا عليه من أصوات الناخبين".

وأشارت المصادر، إلى أن "المرشحين يسعون لتضليل الرأي العام وتأجيج الوضع من خلال الإيهام بنسب كاذبة"، مستدركاً بالقول "وعندما تظهر النتائج الحقيقية والرسمية من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سيطعنون بها ويدعون جمهورهم إلى الخروج ضد المفوضية واتهام أحزاب وجهات بالتزوير".

وكشفت نتائج أولية لنتائج الانتخابات حصلت عليها ، صباح اليوم، مفاجأة مدوية بمغادرة رئيس سليم الجبوري للبرلمان ، ما لم تسعفه نتائج انتخابات الخارج ، وهو احتمال ضعيف نسبيا نتيجة لتأخر تسلسله في ترتيب الفائزين داخل لائحته الوطنية التي تصدرها اياد من حيث عدد الأصوات .

وجاء سليم الجبوري في التسلسل 13 من حيث ترتيب اعلى الأصوات في حين تمكنت القائمة من نيل ثمانية مقاعد عن دائرة بغداد وهو امر يجعل حصوله على مقعد برلماني صعبا للغاية خاصة مع شرط حصول ثلاث نساء على حصة الكوتا في الترتيب .

وحصلت على وثيقة تبين ترتيب الفائزين ، يظهر تأخر سليم الجبوري وهو رئيس البرلمان ، فيما ذكرت مصادر انه لم يحصل  الا على 4016 صوتا .

فيما أظهرت لائحة جديدة أصدرتها القائمة الوطنية، ظهر اليوم، صعود سليم الجبوري رئيس البرلمان في تسلسل الفائزين ليقفز الى المرتبة الثانية بعد اياد علاوي وينجو من شبح الابعاد عن البرلمان بوصفه ابرز الخاسرين كما أظهرت لائحة سابقة مساء امس الاحد .

وقفز سليم الجبوري ، بحسب لائحة جديدة تظهر عدد المصوتين للمرشحين في قائمة الوطنية ببغداد ، وحصلت على نسخة منها ، قفز الى المرتبة الثانية بعد نيله 26378 صوتا ليحجز مقعدا برلمانيا ويصبح بين اكثر الفائزين حصولا على الأصوات .

من جانبهم، حذر إعلاميون، من "مغبة نشر هذه القوائم والنسب والأرقام الوهمية في المئات من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي إضافة إلى بعض وسائل الإعلام".

ودعت جهات سياسية، إلى "عدم الانجرار وراء التصريحات والبيانات التي تؤجج الوضع وتسعى لمزيد من الفوضى على حساب أمن واستقرار المواطنين".

هذا وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات، في وقت سابق اليوم، أنها غير مسؤولة عن ما يتم ترويجه من نتائج في مواقع التواصل الإجتماعي.

وقال أعضاء المفوضية في مؤتمر صحفي تابعته ، إن "عد الأصوات في الخارج والسجون لا يزال جاريا، وأن عملية التحقق جارية للظروف المشروطة، والتأكد من بيانات ونزلاء السجون".

وأضاف الأعضاء، أن "مساء اليوم سيتم إعلان النتائج الأولية للمحافظات الثماني المتبقية"، مؤكدين أن "المفوضية غير مسؤولة عن النتائج التي يتم ترويجها في مواقع التواصل وبعض وسائل الإعلام وإنها أرقام غير دقيقة ولم تصدر من المفوضية".

وأشاروا، إلى أن "البيانات المرسلة تمثل نحو 90% من النتائج"، مبينين أنه "سيتم التحقق من الشكاوى التي أثارتها بعض الكتل السياسية وسيتم عرضها على مجلس المفوضين للبت بها".

وأكدوا، أن "المحافظة حساسية، ونعمل على تحقيق الشكاوى المقدمة إلينا من بعض السياسيين".

وأعلنت المفوضية، بعد منتصف ليلة أمس الأحد، النتائج الأولية لـ10 محافظات، تصدرت النتائج سائرون بزعامة مقتدى الصدر والفتح بزعامة هادي العامري والنصر بزعامة وإئتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات، أول أمس السبت، أن نسبة المشاركة في الإنتخابات بلغت 44%.

وانطلقت عملية التصويت الخاص، صباح الخميس (10/آيار/2018)، فيما انطلقت عملية الاقتراع العام، أول أمس السبت (12/آيار/2018).

وتنافس في الانتخابات 320 حزباً سياسياً وائتلافاً وقائمةً انتخابية، موزعة على النحو التالي: 88 قائمة انتخابية و205 كيانات سياسية و27 تحالفاً انتخابياً، وذلك من خلال 7 آلاف و367 مرشحاً.

وتوزعت المقاعد البرلمانية على المحافظات العراقية الـ18 استناداً إلى التعداد السكاني لكل منها، فالعاصمة بغداد تحصل على 71 مقعداً ونينوى 34، والبصرة 25، وذي قار 19، والسليمانية 18، وبابل 17، وأربيل 16، والأنبار 15.

في حين يكون من نصيب 14 مقعداً، وكركوك 13، والنجف ودهوك وصلاح الدين 12 مقعداً لكل منها، والديوانية وكربلاء وواسط 11 مقعداً في كل محافظة، وميسان 10 مقاعد، والمثنى 7.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، بعد منصف ليلة أمس الأحد، النتائج الأولية للانتخابات في 10 محافظات، فيما لا تزال عمليات الفرز مستمرة في 1018 قلم انتخابي.6ن

أخبار ذات صلة

0 تعليق