صحيفة: الرياض تماطل في دفع تعهداتها المالية للعراق وتنتظر حسم الانتخابات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ متابعة-

أكّد مسؤول عراقيّ رفيع المُستوى أنّ تماطل منذ أسابيع في الإيفاء بتعهداتها المالية السابقة للعراق، مشيراً إلى أن تترقب ما ستسفر عنه الانتخابات التي ستجرى في 12 مايو الجاري.

وكانت السعودية تعهدت بتقديم مليار دولار لمشاريع استثمارية في ، و500 مليون دولار إضافية لدعم الصادرات العراقية، فضلاً عن مِنح صغيرة، عبارة عن مشاريع تنفذها في المدن المنكوبة التي تم تحريرها من سيطرة تنظيم .

ونقلت جريدة الراية القطرية عن مسؤول عراقي قوله، إن"الحكومة تواجه ضغطاً هائلاً من داخل المدن المدمرة شمال وغرب البلاد".

وأوضح، أن"ملايين العراقيين مكدّسون بلا خدمات في تلك المدن، وهناك نحو ربع مليون منزل ووحدة سكنية مدمرة، بالإضافة إلى أن الأمراض وسوء التغذية تفتك بهم".

وأضاف، أن"الحكومة أطلقت مجدداً حراكاً دبلوماسياً هو الثاني من نوعه في غضون شهرين نحو الدول العربية والأجنبية التي تعهدت أثناء مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق، في فبراير الماضي، بتقديم قروض ومساعدات ومنح مالية للمدن العراقية المدمرة".

وأشار المسؤول العراقي إلى، أن"العراق لمس مماطلة من السعودية، وكذلك الإمارات، في مسألة الإيفاء بوعودهما له"، مُرجحاً أن يكون السبب"رغبة الرياض انتظار ما ستسفر عنه الانتخابات المقبلة والخشية من وصول شخصية موالية بشكل كامل لإيران إلى سدة الحكم في البلاد".

وكانت الكويت نظمت، منتصف فبراير الماضي، مؤتمراً للمانحين خصص لإعادة إعمار المدن العراقية المحررة، شاركت به أكثر من 60 دولة عربية وأجنبية. وأعلن، في ختام المؤتمر،عن وعود بقيمة تجاوزت 30 مليار دولار، غالبيتها قروض سيادية وأخرى ميسّرة، كما تم الحصول على نحو ملياري دولار اشترطت بعض الدول أن تشرف على إنفاقها داخل العراق بسبب مخاوف الدول المانحة من آفة الفساد التي تضرب البلد منذ الاحتلال الأمريكي وتشكيل النظام السياسي الجديد فيه.

وكان العراق يأمل في أن يحصل على نحو 88 مليار دولار، وهي القيمة الإجمالية للخسائر التي ترتبت على احتلال تنظيم داعش مدناً في شمال وغرب العراق، وما تلاه من عمليات عسكرية واسعة لتحرير تلك المناطق، بدعم من بقيادة .

وعقد الفريق الوطني لإعادة الاستقرار، الذي يتولى رئيس الوزراء الإشراف عليه، ويتألف من مستشارين ووزراء ومحافظين، اجتماعاً مغلقاً في ، الاثنين الماضي، ناقش خلاله مسألة مماطلة عددٍ كبيرٍ من الدول الإيفاء بوعودها للعراق، من بينها السعودية وإيران والإمارات.

ونقلت الصحيفة عن النائب في والقيادي في التحالف الحاكم، صادق المحنا، قوله إن"تحسن العلاقات العراقية مع دول عربية عدة جعلها تغدق بتبرعاتها على بغداد، ومنها الرياض، ولكن للأسف لم يصل للعراق ما وعدت به السعودية حتى اليوم".

وأضاف: "أعتقد أن السعودية تنتظر حسم موضوع الانتخابات. هذا تحليلي الشخصي وليس معلومة، لكن المعطيات تقول إن التأخير بسبب الانتخابات ليس إلّا".انتهى29/ح

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق