نينوى هويتنا متهجم على الدعوة: لن يحدث تغيير في حال استمراركم بالحكم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

/ -

أكد تحالف هويتنا، الثلاثاء، ان هدف حزب الدعوة هو الاحتفاظ بمنصب رئاسة الوزراء باتباع تكتيك لحصد اصوات السنة والشبعة في وقت واحد، فيما اشار الى انه لن يحدث أي تغيير في الواقع السياسي اذا استمرت الحكومة بيد حزب الدعوة.

وذكر التحالف في بيان ، ان "دخول ائتلاف جناح رئيس الوزراء الانتخابات في محافظة نينوى هو لكسب اصوات السنة في المحافظة، في حين لم يدخل جناح لعدم قدرته على كسب الاصوات وهذا يعني ان تكتيك حزب الدعوة في هذه الانتخابات هو الحصول على اصوات السنة والشيعة في وقت واحد ثم التوحد بعد الانتخابات لكي يبقى منصب رئيس الوزراء بيد حزب الدعوة".

واضاف، أن "هذا التكتيك نبه اليه مراقبون وسياسيون ابرزهم الناطق باسم الحكومة السابق على الدباغ"، مبينا ان "استمرار رئاسة الحكومة بيد حزب الدعوة يعني عدم وجود اي تغيير في الواقع السياسي العراقي ويعني ان مسلسل الفشل والاقصاء والاستحواذ على السلطة سيبقى مستمرا في ".

واشار التحالف الى، ان "الصراع السياسي في نينوى سيستمر مع شخصيات ادعوا بانهم زعماء المحافطة والتي اوصلت نينوى الى هذا الحال، وعليه فإن اهالي نينوى عليهم استيعاب حجم خطورة المعركة الانتخابية والتي ستحدد خارطة طريق نينوى الجديد والذي سيكون لها دور في رسم خارطة الطريق للعراق الجديد ما بعد ، واعلان ثورة التغيير قائمة لا محال على المتآمرين على كرامة هذا الوطن".

وحدد مجلس الوزراء يوم 12 ايار المقبل موعدا لاجراء الانتخابات البرلمانية.

وقرر حزب الدعوة الدخول الى الانتخابات البرلمانية بقائمتين الاولى ائتلاف دولة القانون يرأسها نوري المالكي والثانية ائتلاف النصر يتزعمها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي.انتهى29/ح

 

0 تعليق